• facebook
  • twitter
  • google plus

أخنوش يحل بجرادة ويعد الساكنة بحلول اقتصادية

بواسطة هسوس

أعلن عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد والبحري والمياه والغابات والتنمية القروية، بمدينة جرادة، مساء اليوم الجمعة، عن برنامج جديد يهدف إلى خلق دينامية اقتصادية واجتماعية على مستوى إقليم جرادة، يشمل مجالات الري وتقوية القدرات التنظيمية للفلاحين وخلق وحدات لإنتاج الشعير بالإقليم، بالإضافة إلى تشجيع زراعة الأشجار.

وأوضح أخنوش، في لقاء بمقر عمالة الإقليم مع بعض المسؤولين البارزين بالمدينة، وممثلين عن الأحزاب السياسية وعدد من المنتخبين المحليين وبعض الفعاليات الجمعوية، أن وزارة الفلاحة، بالتعاون مع السلطات المحلية برمجت على مدى السنوات الثلاث المقبلة، إضافة إلى ما تمت برمجته في قانون المالية الخاص بسنة 2018، هذا البرنامج والذي وصفه بالطموح.

وأكد المتحدث، أن الحكومة ستستمع بشكل مباشر لمطالب الساكنة وتطلعاتهم. مشيراً إلى أن مؤهلات الإقليم ستمكن حتما من تحقيق نتائج مهمة.

ودعا وزير الفلاحة، ساكنة إقليم جرادة، إلى تنظيم تعاونيات، معتبرا إياه ورشا مهما ستتولى الوزارة والسلطات المحلية والمنتخبون المحليون العمل على تنزيله فوق أرض الواقع.

جدير بالذكر ان الآلاف من ساكنة مدينة جرادة احتشدوا في مسيرة غاضبة جابت شوارع المدينة، مساء اليوم الجمعة، احتجاجا على “الظروف المزرية” التي يعيشونها، وذلك وسط إضراب عام شلَّ الحياة بمدينة الفحم الحجري، في شكل احتجاجي تصعيدي ضمن البرنامج المسطر من طرف نشطاء “حراك جرادة” لليوم الثامن والعشرين منذ الحادث الذي ذهب ضحيته شقيقان داخل بئر للفحم الحجري، شهر دجنبر الماضي بعد انهيار البئر المعروفة محليا باسم “الساندريات”.

المتظاهرون رفعوا شعارات قوية أمام مقر العمالة، احتجاجا على استمرار الوفايات داخل آبار “السندريلات” وتجاهل السلطات لمطالب السكان من أجل إيجاد حل لمعاناتهم، وللمطالبة بمحاسبة المسؤولين عن تهميش وإقصاء المدينة، وفق تعبيرهم، حاملين لافتات كتبت عليها عبارات غاضبة على الوضع الاجتماعي والاقتصادي بالمنطقة.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *