• facebook
  • twitter
  • google plus

إيطاليا : طالبة مغربية متفوقة تتعرض لحادث تمييز عنصري … و رئيسة مجلس النواب الإيطالي تدخل على الخط

تعرضت طالبة مغربية تنحذر من مدينة مراكش ، الاسبوع الماضي ، لحادث تمييز عنصري بإيطاليا حيث تم منعها من ولوج قبة البرلمان الايطالي دون زميلاتها الايطاليات و ذلك بداعي أنها لا تحمل الجنسية المغربية .
الطالبة لمياء منصف تبلغ من العمر 22 سنة و تنحذر من مدينة مراكش إلا أنها انتقلت الى ديار المهجر رفقة عائلتها و هي لم تتجاوز ربيعها الثاني ، الطالبة لمياء تم استدعاءها لحضور أشغال الحفل التكريمي لخريجي الجامعات المتفوقين و الذي نظمته منظمة الصداقة الأمريكية الإيطالية بتعاون مع الفرق البرلمانية و ذلك بعد تفوقها و حصولها على الاجازة في العلوم السياسية ، تخصص العلاقات الدولية بأعلى نقطة بجامعة ساساري .
و بعد انتهاء الحفل ، أرادت المغربية لمياء رفقة إحدى صديقاتها زيارة الغرفة الرئيسية بالبرلمان ، رمز رمز العدل و الديمقراطية بايطاليا ، إلا أنها تتفاجأ باعتراض طريقها من طرف حراس الغرفة و منعها من الدخول بعد أن تأكدوا أنها تحمل الجنسية المغربية .
و من جهتها و بعد علمها بالموضوع أمرت رئيسة “لاكاميرا” (مجلس النواب في إيطاليا) لورا بولدريني بفتح تحقيق حول الموضوع ، فيما حين تم استقبال الطالبة المغربية شخصيا صباح اليوم في مقر مجلس النواب من أجل الاعتذار منها و كنوع من رد الاعتبار لها يوم الاحد الماضي .
المشهد العنصري الذي تعرضت له الطالبة لمياء ليس إلا واحدا من بين مئات المشاهد التي يتعرض لها ابناء جاليتنا المغربية و العربية بشكل يومي بديار المهجر و هذا طبعا أمر مشين و غير مقبول خصوصا بالقارة الاكثر جهرا بمواقفها الديمقراطية .


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *