• facebook
  • twitter
  • google plus

اختراع مغربي لاستخراج السمّ من ذيل العقارب يحظى باهتمام دولي

اختراع مغربي لاستخراج السمّ من ذيل العقارب يحظى باهتمام دولي
بواسطة - هسوس

قام فريق من الباحثين المغاربة بكلية العلوم بنمسيك، التابعة لجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، باختراع جهاز جديد لاستخراج السم من العقارب، المكوِّن المستعمل في عملية علاج كثير من الأمراض المستعصية وعلى رأسها الملاريا والسرطان، وهو الجهاز الذي بإمكانه تعويض الطريقة اليدوية المستخدمة لهذا الغرض المؤدية في كثير من الأحيان إلى تعريض حياة مُستخرج السم للخطر.

الاختراع الجديد، الذي يحمل اسم “VES-4″، أثار اهتمام عدد من الدوريات المتخصصة في العلوم والتكنولوجيا حول العالم، التي أبرزت أن هذا الجهاز المحمول، خفيف الوزن، سيمكن الباحثين من مباشرة أعمالهم داخل المختبر وعلى مستوى الميدان، بدل التقنيات التقليدية التي وصفتها بغير الآمنة، وعلى رأسها تقنية “التحفيز الكهربائي اليدوي” أو “التحفيز الميكانيكي” غير الموثوقة، إلى جانب تقنية “ثقب غدة السم لدى العقارب”، التي تسبب ألما بالغا بالنسبة لهذه الأخيرة.

وتعتمد التقنية الجديدة على تثبيت ذيل العقرب ودفعه لإخراج السم عبر إثارته كهربائيا، قبل أن يتم جمع السم وحفظه بشكل آمن. وقد جرى تجريب الجهاز الجديد على عدد من أنواع العقارب، وبالإمكان برمجته لحفظ الإعدادات الخاصة بكل نوع منها، فيما تسمح شاشة تعمل باللمس للباحثين المستعملين للجهاز بعرض أسماء الأنواع التي تم استخراج السم منها.

وصرّح معاد مكامل، الذي ساهم في تصميم الجهاز مع فريق من الباحثين من جامعة الحسن الثاني، بأن “هذا الجهاز يمكّن من استخراج السم بسرعة ويوفر شروط الأمان الضرورية”، مضيفا أن عملية استخراج سم العقارب “مهمة صعبة للغاية، وعادة ما تتطلب مساهمة اثنين من المختصين على الأقل”.

وعن هذه العملية، سجّل الباحث في جامعة الحسن الثاني أن “هناك العديد من المخاطر التي تلف عملية استخراج سم العقارب، بما فيها لسعات العقرب القاتلة أو الصدمات الكهربائية المستعملة في عملية إثارة منطقة إفراز السم لدى هذا الأخير”. في مقابل ذلك، أبرز مكامل أن الجهاز الجديد “يمكّن من استخراج سم العقرب دون تعريض هذا الحيوان للألم، أو المخاطرة بحياة مستخرجيه”.

وتولي عدد من الدول أهمية كبيرة للأبحاث في مجال سم العقارب، الذي يتم استخدامه في مجالات مختلفة للعلاج، فيما تتجه الدراسات الأخيرة حول علاج مرض السرطان إلى الاعتماد على مواد يتكون منها سم العقرب المستعمل لشل فريسته للقضاء على بعض الأورام القاتلة في جسد الإنسان. ويصل ثمن الغرام الواحد من سم بعض أنواع العقارب إلى آلاف الدراهم.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *