• facebook
  • twitter
  • google plus

استعمال قنابل مسيلة للدموع لتفريق احتجاجات الريف وإصابات خطيرة في صفوف المحتجين بالحسيمة

بواسطة هسوس

قضى سكان الحسيمة وبالضبط بحي سيدي عابد ليلة أمس الخميس 15 يونيو الجاري، بعد تدخل أمني أدى إلى إصابات متفاوتة الخطورة.

وذكرت مصادر محلية أن الساكنة وكعادتها احتشدت في المكان الذي اعتادت الإحتجاج به، وسط حصار أمني كثيف، وبعد لحظات تفاجأ المتظاهرون بعناصر الأمن وهي تتدخل باستعمال العنف لتفريقهم.

وأضافت المصادر أن عناصر الأمن حاولت تفريق المحتجين باستعمال الهراوات والركل والرفس، قبل أن تُقدم على استعمال عشرات القنابل المسيلة للدموع، لثنيهم عن التجمع والإحتجاج تضامنا مع المعتقلين وتنديدا بالأحكام الصادرة في حق نشطاء الحراك.

وأكدت نفس المصادر، أن التدخل الأمني أدى إلى حدوث اختناقات وإصابات متفاوتة الخطورة في صفوف المحتجين والذين كان من ضمنهم نساء، سقط بعضهن أرضا بسبب قوة التدخل.

المصادر ذاتها ،تحدثت عن رُعب عاشه حي سيدي عابد، خاصة وأن عناصر الأمن استعملت كما كبيرا من القنابل المسيلة للدموع، والتي تسلل دخانها إلى عدد من المنازل بذات الحي.

من جهة أخرى، عرفت مدينة العروي تظاهرة حاشدة، شاركت فيها آلالاف المحتجين، من أجل المطالبة بإسقاط كل التهم الموجهة لنشطاء الحراك وإطلاق سراحهم دون قيد أو شرط.

وللأسباب نفسها، خرج عدد كبير من المتظاهرين في مسيرات و وقفات احتجاجية تخللتها اشكال تعبيرية عديدة في كل من امزورن وتماسينت وميضار و ايت عبد الله و تروكوت…


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *