• facebook
  • twitter
  • google plus

إنتاج الغاز في حوض سبو بالقنيطرة

"استقرار الأرض" يعيد إنتاج الغاز في "حوض سبو" بالقنيطرة
هسبريس - أيوب الريمي

أعلنت شركة “سيركل أويل” الإيرلندية عن استكمال إنتاج الغاز من حقلها في حوض واد سبو بالقنيطرة، بعد أن توقف لأسابيع بسبب رصد اهتزازات أرضية في المنطقة؛ وهو الأمر الذي أجبرها على تجميد الإنتاج جزئيا، إلى حين التعامل مع الوضع الجديد واستقرار الأرض.

وقالت الشركة الإيرلندية، التي تمتلك 75 في المائة من حقل استخراج الغاز في حوض سبو، إنها انتهت من إصلاح خط الأنابيب الذي ينقل حوالي 30 في المائة من الغاز المنتج في هذا الحقل. وأضافت أنها عادت إلى الإنتاج يوم الخميس الماضي، وأن جميع الإصلاحات قد تمت حسب المعايير الدولية.

وأكدت الشركة، في بلاغ لها، أن الأنبوب الذي تم إغلاقه بداية شهر غشت الماضي بسبب اهتزازات أرضية قد جرى إصلاحه على أيدي “خبراء الشركة دون وقوع أي حوادث، وفي المواعيد المتفق عليها، وبميزانية أقل من المتوقع”، حسب بلاغ الشركة.
وشدد المصدر ذاته على أن الإنتاج عاد إلى طبيعته، وأن حادثة توقف هذا الأنبوب تعتبر عادية بسبب الاهتزازات الأرضية، ولا تعد “مؤشرا سلبيا أو خطيرا يمكن أن يؤثر على الإنتاج”.

وبالتزامن مع أنشطتها في الغرب، أغلقت الشركة حقل التنقيب عن الغاز الذي أطلقت عليه اسم “NFA-1″؛ وذلك في المنطقة التي تستغلها بـ”لالة ميمونة” في جهة الغرب، مبررة قرارها بكون النتائج المتوصل إليها تعتبر جد هزيلة بالمقارنة مع توقعاتها قبل الشروع في العمل الميداني.

وكشفت “سيركل أويل” أنه بعد بلوغها عمق 1077 مترا خلال البحث عن الغاز تبين أن المنطقة تتوفر على احتياطي؛ لكنه ليس بالقدر الذي كانت تتوقعه دراساتها التي استندت إليها.

وسبق لشركة “سيركل أويل” الإيرلندية، صاحبة أغلبية الأسهم في هذا الحقل الذي بدأ ينتج الغاز وإن بكميات قليلة، أن أعلنت أنها ستخفض بشكل مؤقت من الإنتاج بسبب وجود اهتزازات أرضية قرب القنيطرة، مشيرة إلى أن الإجراء المتخذ من لدنها يكتسي طابعا احترازيا إلى حين معرفة أسباب هذه الاهتزازات في المحطة.

وتعمل الشركة، التي دخلت المغرب منذ سنة 2006، على الرفع من إنتاجها من الغاز في هذا الحقل. كما أنها تعمل على التنقيب في المنطقة نفسها على حقول جديدة، يمكن استغلالها.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *