• facebook
  • twitter
  • google plus

اشتوكة: سعيد الضور يوضح حقيقة معركة بين حزبي الميزان والجرار بأيت ميلك

بواسطة - هسوس

أكد سعيد ضور وكيل لائحة الجرار بإقليم اشتوكة أيت بها أن الاستقلاليين كانوا السبب في العراك الذي نشب وكان أنصاره ضحاياه ، حيث بدأت الاستفزازات مند دخول أتباع الأصالة والمعاصرة لأيت ميلك وتوجههم إلى مقر الحزب بالجماعة، وأن أتباع الميزان كالوا كل أصناف الشتائم لمناضليه من أجل استدراجهم بالاستفزاز.

وأضاف أن الباميين قاموا بجولة بالجماعة للقيام بحملة نظيفة غير أن الاستفزاز استمر عبر اقتفاء أثرهم للتشويش على حملتهم بمختلف الأساليب وانتهت هذه التحرشات بكسر زجاج سيارة تابعة لحملة البام مع الاعتداء على مناضلين من حزب الجرار بدعوى ” شكون قال ليكم تدخلوا لأيت ميلك” جرى ذلك في الوقت الذي غادر سعيد الضور أيت ميلك نحو سيدي بيبي تاركا مناضليه يتممون مهامهم الدعائية .

ومعلوم أن هذه المواجهات أدت إلى إحداث كسر بأنف واحد من أتباع الجرار. غير أن الاستقلاليين اعتبروا من جهتهم أنهم كانوا ضحايا أتباع البام، وأضافوا بأنهم قرروا إلغاء جميع تجمعاتهم لتفادي العنف.

البام اعتبر ذلك مناورة من الاستقلاليين، لأن قرار إلغاء أربع تجمعات جاء بعدما أيقنوا بأنهم فشلوا في جمع الناس حولهم بأيت ميلك التي يعتبرونها قلعتهم، فلم يجدوا أي شماعة يعلقون عليها فشلهم سوى القول بأنهم ضحايا تعنيف البام في غياب من يحميهم، وكان عليهم أن يواجهوا الناس بتوضيح الأسباب الحقيقة لإلغاء تجمعات كانت مبرمجة سلفا.

ومعلوم أن ضور اكتسح جبال اشتوكة الأمر الذي جعل خصومه ينزعجون من نزول جراره للأماكن السهلية التي تتتعارك بها مجموعة من اللوائح.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *