• facebook
  • twitter
  • google plus

اشتوكة: مسابقات حفظ القران وتجويده واثرها في سلوك المتعلم

بواسطة - هسوس

اسماء لعرك
الحمد لله الذي نزل الفرقان على عبده ليكون للعالمين بشيراً، ونذيراً، والصلاة والسلام على المبعوث رحمةً للعالمين، وقدوة للعابدين نبينا محمد، وعلى آله وصحبه وبعد:
فإن الغاية العظمى من إنزال الله للقرآن الكريم هو عباد ته وحده لا شريك له، وإقامة دينه الذي ارتضاه لعباده، والحكم به، والتحاكم إليه في جميع شؤون الحياة
ومن فضل الله، ورحمته، وتمام نعمته على عباده أن جعل هذا القرآن الكريم محفوظاً في الصدور من لدن ثلة من الحفظة
والمهتمين. وتعد مسابقات حفظ القران وتجويده بحق من المسابقات المهمة المتميزة حيث تكتسب تميزها، ومكانتها العظيمة من مضمون المسابقة الذي تدور حوله وهو القرآن الكريم الذي هو كلام الله العزيز أفضل الكتب السماوية،وخاتمها.
فالقرءان الكريم تقويم للسُّلوك، وتنظيم للحياة، من استمسك به، فقد استمسك بالعروة الوُثقى لا انفصامَ لها، ومن أعرضَ عنه وطلب الهُدى في غيره، فقد ضَلَّ ضلالاً بعيدًا، فالاشتغالُ بالقرآن من أفضل العبادات، ومن أعظم القُربات، ولِمَ لا، وفي كل حرف منه عشر حسنات، وسواء أكان بتلاوته أم بتدبر معانيه لهذا كان من نتائجه التربوية في حياة المتعلمين ثمار جليلة نجملها في التالية:

تربية جيل مسلم على القرآن، تلاوة وأخلاقاً ومنهجاً.
محاربة الأخلاق الذميمة والعادات المشينة.
شغل الشباب بمعالي الأمور ورفيع المنازل.
تنمية روح الاعتزاز لدى الطالب بإسلامه وهويته وكتاب ربه.
فتح آفاق جديدة وواسعة أمام الشباب على معاني القرآن وحقائقه
إمداد الأمة والمجتمع بحفظة القرآن – ليبقى فيها الميزتان – حفظ الصدور، وحفظ السطور، أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى، .
تقديم القرآن بطريقة مشوقة فيها أسلوب العصر وسرعته وإغراؤه، وفيها أصالة التراث الإسلامي وخلوده وعظمته،
تقويم ألسنة االمتعلمين والعمل على إجادة النطق السليم للغة العربية وإثرائهم بجملة وافرة من مفرداتها وأساليبها.
هذا اجمال لبعض حسنات وخيرات مسابقات حفظ القران وتجويده نساله تعالى ان ينفعنا ببركاته في الدارين.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *