• facebook
  • twitter
  • google plus

اعتقال فقيه ستيني بتهمة اغتصاب طفل

بواسطة هسوس

اهتز دوار بناصر الشمالي الصفيحي بمدينة تمارة، بعد اعتقال شیخ ستيني من طرف عناصر الشرطة القضائية، قبیل صلاة مغرب يوم الاثنين، وذلك بعد الاشتباه فيه بهتك عرض طفل قاصر في الثامنة من عمره، أثبتت التقارير الطبية أنه تعرض لعملية اغتصاب بشعة داخل بيته الصفيحي الذي يقطن فيه بمحاذاة المسجد.

ووفق يومية “الاخبار”، التي اوردت الخبر في عددها ليوم الاربعاء 14 فبراير، فان التفاصيل تعود إلى ظهور أعراض اعتداء جنسي بدت على طفل في الثامنة من عمره، دفعت أسرته إلى التحري في الموضوع انطلاقا من عرضه على خبرة طبية بالمستشفى المحلي بتمارة، أكدت تخوفات العائلة التي توجهت رأسا بشكاية إلى وكيل الملك بتمارة، قبل أن يحيلها بدوره على الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية بعمالة الصخيرات تمارة، التي توجهت صوب أحد المساجد التي يشتغل فيها المتهم إماما، حيث جرى اعتقاله مباشرة بعد إمامته للمصلين صلاة المغرب، أمام أنظار سكان الحي الذين كانوا، يتوقعون تفجر فضيحة من العيار الثقيل مرتبطة بالفقيه الستيني، الذي كانت تصدر عنه سلوكات غير أخلاقية تجاه أطفال الحي، مما جعل العائلات يضعونه تحت المجهر إلى حين سقوطه، حسب مصادر اعلامي.

وأكدت مصادر اعلامي أن الوكيل العام للملك لدى استئنافية الرباط دخل على الخط مباشرة بعد توصله بالشكاية وذلك بإصدار أوامره لفرقة الشرطة القضائية بتمارة، لفتح تحقيق والاستماع إلى الشيخ المذكور، انتهى باعتقاله ووضعه رهن الحراسة النظرية، في انتظار عرضه على النيابة العامة المختصة لمحاكمته.

وكشفت مصادر أن الفقيه الذي التحق حديثا بأحد المساجد الموجودة بدوار بناصر الشمالي، الذي يعتبر من أهم الدواوير الصفيحية الموجودة بوسط مدينة تمارة، وجد نفسه محاصرا بتصريحات في غاية الخطورة أدلى بها الطفل الضحية للمحققين بكل عفوية أبرز من خلالها سيناريو اغتصابه، انطلاقا من إغرائه واستدراجه وممارسة الشذوذ عليه من طرف الشيخ الستيني، الذي لم يجد بدا من الاعتراف بجزء كبير من التهم الموجهة إليه، أمام قوة القرائن والأدلة، وخاصة التقرير الطبي.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *