• facebook
  • twitter
  • google plus

الجيش المغربي يحرك مروحياته وأسلحته الثقيلة ردا على البوليساريو

بواسطة هسوس

وصل التوتر في المنطقة الجنوبية لدرجات متقدمة بعدما انتقلت دوريات الدرك الحربي إلى منطقة الكركرات ومروحيات خفيفة تابعة للجيش المغربي ردا على عناصر جبهة البوليساريو التي وضعت حاجزا عسكريا في المركز الحدودي الذي يربط المغرب وموريتانيا، وبعد أن عمدت الجبهة الوهمية إلى نشر أفراد من مليشياتها، ومحاولتها عرقلة المرور في المنطقة العازلة في تحد لمجلس الأمن وخرق لقواعد قانونية دولية.

وحسب ما أوردته يومية المساء في عددها الصادر ليوم الثلاثاء 09يناير2018، فقد أصدر المفتش العام للقوات المسلحة الملكية وقائد المنطقة العسكرية الجنوبية أمرا برفع درجات اليقظة والاستنفار إلى الأقصى، وأمر بحشد الجيش المغربي لمئات الجنود والآليات العسكرية على بعد أمتار قليلة من الحدود الموريتانية بعد أن شوهدت دوريات للشرطة المدنية التابعة للبوليساريو تجول المنطقة، إضافة إلى التهديدات بعرقلة المرور ومنع سباق السيارات “موناكو- دكار” الذي يمر بالصحراء المغربية في اتجاه موريتانيا.

وتحركت عناصر الدرك الملكي بجهة “آسا الزاك” التي شهدت يوم أمس اختراق مقاتلات تابعة لجبهة البوليساريو، تبين بأنها محملة بكمية مهمة من المخدرات والأقراص المهلوسة كانت في طريقها إلى كلميم واد نون وهي المنطقة التي أصبحت قبلة لبارونات المخدرات الذين ينشطون بين البوليساريو والأراضي الصحراوية المغربية.

وتم إعطاء تعليمات لنقل أسلحة ثقيلة إلى المنطقة الحدودية الكركرات، بعد أن عمدت عناصر جبهة البوليساريو إلى وضع حاجز عسكري وشرعت في توقيف سائقي الشاحنات المغربية قبل إنزالهم منها وتفتيشهم بعد سحب هواتفهم النقالة.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *