• facebook
  • twitter
  • google plus

الـحبس النافـذ لـطبيب زور شـواهــد طـبيـة

بواسطة هسوس

بثت قبل قليل المحكمة الإبتدائية بتمارة في القضية المعروضة عليها منذ الشهر الماضي, المتعلقة بضبط عدد من الشواهد الطبية المزيفة , إثر شكاية تقدم بها المشتكي ” عاشور ” ضد المتهمة ” ن ج ” وزوجها وخمسة من المشاركين .

وتعود وقائع الملف إلى نتائج البحث الذي أجرته الضابطة القضائية للدرك الملكي بتمارة , وتحت إشراف وكيل الملك لدى المحكمة الإبتدائية بتمارة , عندما توصلت هاته الأخيرة بشكاية تخص ملفا معروضا عليها يتعلق بالضرب والجرح , قدمت بصدده المشتكى بها شهادة طبية لإثبات الضرر الصحي التي إدعت أنه أصابها من طرف المشتكي لمواجهته , غير أن هذا الأخير راودته الشكوك بخصوص هاته الشهادة الطبية , فأجرى بشأنها بحثا أفضى إلى كونها مزورة , وأن الطبيب المعني بهاته الشهادة يتواجد خارج المغرب بفرنسا لإتمام دراسته منذ شهر ماي الماضي , كما انه سبق له – الطبيب -أن قدم تصريحا للسلطات يفيد أن طابعه قد ضاع منه في ظروف غامضة .

هاته المعطيات كانت كافية لتعطي النيابة العامة أوامرها للضابطة القضائية لتعميق البحث بشأن كيفية الحصول على هاته الشهادة , فاتضح أن زوج المشتكى بها إتفقا على تسليم أحد الأشخاص من ذوي السوابق العدلية في مجال التزوير واستعماله , مبالغ مالية ” ألف درهم ” علما أنه يتقمص صفة طبيب ببذلته البيضاء يرابض بأرجاء مشتفى إبن سيناء بحثا عن زبناء لشراء شواهد بأثمنة مختلفة , بمساعدة عدد من الوسطاء تم إعتقالهم وتقديمهم للمحاكمة .

هذا وقد قضت المحكمة بستة أشهرنافذة في حق المسماة “ن ج “التي ورطت الجميع باستعمالها للشهادة الطبية المزورة , وتلاثة اشهر نافذة في حق زوجها , وسنتين سجنا نافذا في حق الطبيب المزيف ذي السوابق في نفس المجال , وتلاثة أشهر نافذة في حق باقي المتهمين المتورطين.

وبهذا يسدل الستار عن ملف كاد ت الشهادة الطبية المزروة به , أن تزج بأشخاص في غياهب السجن بواسطة التدليس .


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *