• facebook
  • twitter
  • google plus

الوردي : إعادة نشر صور لأكياس دم ملقاة على الأرض مساس خطير بالأمن الصحي

بواسطة هسوس

وزارة الصحة ما عجباهاش الحال ملي تم ترويج صور قديمة ديال أكياس الدم مليوحة فالأرض، خصوصا أن الوزارة دايرة حملة للتبرع بالدم. كيف ذلك؟

عبرت وزارة الصحة عن استنكارها لإعادة نشر صور لأكياس دم ملقاة على الأرض ومشتتة عند مدخل مركز تحاقن الدم في مكناس على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، والتي تم تأويلها “بتعاليق كاذبة ولا تمت للواقع بصلة”، موضحة أن هذه الصور “تعود لواقعة أكتوبر 2014”.
وأشارت الوزارة، في بلاغ لها، إلى أن لجنة تفتيش مركزية، برئاسة مدير المركز الوطني لتحاقن الدم، انتقلت آنذاك إلى المركز الجهوي لتحاقن الدم في مكناس، “وقامت بالتحريات الضرورية، فثبت آنذاك تورط بعض الأشخاص، تعمدوا إخراج هذه الأكياس من داخل المركز، وتشتيتها على الأرض وأخذ صور لها، وقد تم اتخاذ الإجراءات الإدارية اللازمة في حق المتورطين”.
واعتبرت الوزارة أن “إعادة نشر وتداول هذه الصور في هذه الفترة بالذات، والتي تعرف خصاصا حادا في هذه المادة الحيوية، يعتبر مساسا خطيرا بالأمن الصحي، بل من شأنه أن يشكك في كل المجهودات التي تبذلها الوزارة وكل المنتسبين إليها من أجل ضمان خدمات صحية في مستوى انتظارات المواطنين، وضمان حقهم في العلاج والتطبيب”.
واعتبرت الوزارة أن نشر هذه الصور يتزامن مع الحملة التحسيسية التي قامت بها وزارة الصحة، والمركز الوطني لتحاقن الدم والمراكز الجهوية التابعة له لدعوة المواطنات والمواطنين للتبرع بالدم وتشجيع عملية التبرع لإنقاذ حياة المرضى والمصابين.
ونوهت الوزارة، في البلاغ ذاته، بجميع المواطنات والمواطنين على المبادرات الإنسانية التي من خلالها يساهمون في توفير تلك المادة الحيوية والضرورية لإنقاذ مجموعة من المرضى والمصابين، خاصة أن نشر هذه الصور بتعاليق مسمومة وكاذبة يتزامن مع الحملة التحسيسية للتبرع بالدم”.
واستنكر الوزارة هذه الأفعال “المشينة والتي تضرب في العمق كل المجهودات المبذولة من قبل العاملين في القطاع الصحي، بل من شأنها أن تكرس ثقافة التشكيك والتضليل”.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *