• facebook
  • twitter
  • google plus

انطلاق عملية استقبال المغاربة المقيمين بالخارج “مرحبا 2018”

بواسطة هسوس

أعلن بلاغ لمؤسسة محمد الخامس للتضامن، أن عملية استقبال المغاربة المقيمين بالخارج “مرحبا 2018” تنطلق اليوم الثلاثاء 5 يونيو وستتواصل إلى غاية السبت 15 شتنبر 2018، وذلك تحت الرئاسة الفعلية للملك محمد السادس،

وأوضحت المؤسسة، التي تساهم في تنفيذ وتنظيم هذه العملية الإنسانية المتفردة، أنها قامت بإعادة تهيئة فضاءاتها ال20 للاستقبال بالمغرب وبالخارج بهدف مواكبة الحركة المكثفة للنقل البحري والجوي المسجلة عادة خلال الفترة الصيفية.

وأشار البلاغ، إلى أنه بالمغرب، يتعلق الأمر بباحات الاستراحة المتوسط وتاوريرت وتازاغين والجبهة، وكذا بمواقع استقبال بموانئ طنجة المتوسط وطنجة المدينة والناظور والحسيمة، ومدخلي باب سبتة وباب مليلية، ومطارات الدار البيضاء محمد الخامس ووجدة أنجاد وأكادير المسيرة وفاس سايس ومراكش المنارة. وبالخارج، تتواجد مواقع الاستقبال “مرحبا” على مستوى الموانئ الأوروبية لكل من ألميرية والجزيرة الخضراء وموتريل وسيت وجنوة.

وتواصل المؤسسة توفير مواكبتها لأفراد الجالية المغربية عبر آليات للمساعدة الاجتماعية والطبية تم وضعها رهن الإشارة من أجل التكفل بالحالات الطارئة. كما تتم هذه المواكبة للمسافرين على مستوى التحسيس والإخبار بواسطة دلائل “مرحبا” بست لغات (العربية، الفرنسية، الاسبانية، الايطالية، الهولندية والألمانية). ويمكن الحصول عليها بالمجان لدى القنصليات والوكالات البنكية بأوروبا ووكالات الخطوط الملكية المغربية وشركائها، ووكالات شركات النقل وعلى متن البواخر التي تؤمن الربط بين أوروبا والمغرب، وكذا على مستوى جميع مواقع الاستقبال.

وأضاف البلاغ أن المؤسسة تضع أيضا رهن إشارة أفراد الجالية تطبيق “مرحبا” على الهاتف المحمول، وكذا الموقع الالكتروني المخصص لهذه العملية www.marhaba.fm5.ma ، وأدوات للتواصل تقدم معلومات حول طرق وإجراءات العبور، والخدمات المقدمة ونصائح من أجل التحضير الجيد للسفر وكذا أرقام الهواتف الضرورية. كما تمكن من الولوج إلى تطبيقات عملية ومفيدة كتحديد المواقع والمساعدة عبر شبكة الانترنيت .

وقد تم، حسب وكالة المغرب العربي للأنباء، تعبئة حوالي ألف من المساعدات الاجتماعيات والأطباء والأطر شبه الطبية والمتطوعين بالفضاءات ال20 التي قامت المؤسسة بتهيئتها، للإنصات للمغاربة المقيمين بالخارج وتقديم المساعدة الضرورية لهم.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *