• facebook
  • twitter
  • google plus

بعد انتخابه أميناً عاماً لـ’البام’.. بنشماش يتجه لطرح ملتمس الرقابة لإسقاط حكومة العثماني

كما كان منتظراً فاز حكيم بنشماش، رئيس مجلس المستشارين، برئاسة الأمانة العامة لحزب الاصالة و المعاصرة خلفاً لإلياس العماري ، الذي تقدم باستقالة ظلت معلقة منذ صيف العام الماضي.

وأعلن حكيم بنشماش عن الخطوط العريضة لبرنامجه على رأس الحزب، و الذي أطلق عليه إسم ”إعلان النوايا” ، حيث أكد على أنه سيعمل على ”إعادة تعريف العلاقة بين المكتبين السياسي والفيدرالي على قاعدة الوضوح التام في الاختصاصات والتكامل في الوظائف والأدوار”، محددا تاريخ 31 دجنبر 2018 كموعد لـ”استكمال هيكلة البنيات الترابية وهيئاته القطاعية و المهنية للحزب”، وأيضا كموعد لـ”إرساء إطار للتخطيط الاستراتيجي في مختلف مهام البرمجة والإدارة و التدبير الحزبي”.

بنشماش تعهد بتعزيز أدوار الشباب والنساء من خلال ”الالتزام باتخاذ تدابير إرادية تتجاوز الحصص المنصوص عليها في النظامين الأساسي و الداخلي للحزب في مجال تمثيلية النساء و الشباب”.

و أعلن بنشماش، حربه على حكومة العثماني حتى قبل صعوده رسميا لمنصب الأمانة العامة، حيث أكد اعتزامه تفعيل مختلف الآليات الدستورية للرقابة البرلمانية، بما في ذلك إمكانية تقديم ملتمس رقابة ضد الحكومة الحالية.

الأمين العام لحزب العدالة و التنمية سعد الدين العثماني كان رده سريعاً على بنشماش حيث أكد أن حزبه لن يتحالف مع حزب الأصالة والمعاصرة ، حيث قال أن لا تحالف سيجمع بين حزبه و الأصالة و المعاصرة لا حالياً و لا مستقبلاً مشيراً إلى أن ” المبادئ و القواعد التي اتفقنا عليها مازلنا مستمرون فيها و لم نقل سرا و لا علنا بأننا سنتحالف مع هذا الحزب و بالتالي فهي حملة انتخابية و لكن حزبنا صامد على طريقه و لن نحيد على الأسس و القواعد التي اتفقنا عليها”.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *