• facebook
  • twitter
  • google plus

بيوكرى: ضياع المياه الصالحة للشرب أمام أعين المسؤولين

بواسطة هسوس

اكتشاف عيون مياه وسط مدينة بيوكرى بالرغم من إشعار المسؤول المباشر بالمكتب الوطني للماء الصالح للشرب محليا من طرف السلطات الحلية مرات عديدة فإن أمر إصلاح قنوات الماء لم تلق آذان صاغية إلى حدود كتابة هذه السطور المشهد الذي خلق إستياء عميقا في صفوف ساكنة بيوكرى.
ولقد أكدت العديد من المصادر للموقع ، أنه منذ أكثر من سنة تقريبا و الحال على ما هو عليه ، و بعملية حسابية بسيطة ، إدا افترضنا أن حجم التسرب هو واحد لتر في الثانية ، رغم أن المؤشرات تشير إلى أكثر من ذلك ، فإن حوالي 3600 لتر تضيع كل ساعة أي أكثر من 86400 لتر تضيع يوميا ، و هي كميات كبيرة من شأنها سد حاجيات المئات من الأسر بالمنطقة .

والسؤال الذي يطرح نفسه هنا ونود أن نسمع إجابة له هو :
ما دور المكتب الوطني للماء الصالح للشرب ، إدا كان لا يستطيع إصلاح التسربات داخل المقرات التابعة له ؟
وكيف يعقل أن المكتب الوطني للماء الصالح للشرب يطلب دائما من المواطنين الكف عن ضياع الماء ، في حين نجده هو المسؤول الأول عن ضياع الماء الصالح للشرب بكميات كبيرة ( الحالة خير دليل ) ؟فمثلا شارع سيدي سعيد قرب الصيدلية الكبرى وشارع الجيش الملكي بيوكرى .
و من سيدفع ثمن فاتورة الكميات الهائلة من الماء التي ضاعت في الشوارع ؟
و رغم ضياع كميات كبيرة من المياه الصالحة للشرب ، و تسربها بشكل غزير و التي تحولت إلى شبه برك مائية في بعض الشوارع ، لم يتحرك أحد و لم يتدخل المكتب الوطني للماء الصالح للشرب لإصلاح هذا التسرب .


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *