• facebook
  • twitter
  • google plus

تارودانت….المقطع الطرقي سيدي موسى على واد سوس وصمة عار على جبين برلمانيي و أعيان هوارة

بواسطة هسوس

و كأن برلمانيي ومنتخبي هوارة لا يعلمون شيئا عن المقطع الطرقي بالجماعة القروية سيدي موسى الحمري على واد سوس!!، و كأن المواطن الهواري لم يضع صوته في الصندوق من أجل إيصال معاناته إلى الجهات المعنية بالإقليم و الجهة و للسلطات الجهوية و الإقليمية و الوطنية، وكأن المواطن لم يضع صوته من أجل طرق أبواب الوزارات الوصية و رئاسة الحكومة و رفع صوت الساكنة تحت قبة البرلمان و في غرفة اللجان البرلمانية و مراسلة الديوان الملكي و وضع الملفات في كل خرم إبرة فيكي يا دولة المغرب.
وكأن عمالة إقليم تارودانت ليس لها علم بمعانات ساكنة سيدي موسى، وكأن المصالح المركزية و مندوبية وزارة النقل والتجهيز بإقليم تارودانت ليس لها علم بأهمية و حيوية و أرقام عدد المركبات التي تمر يوميا عبر هذا المقطع الطرقي المفصول.

وكأن الرحم الهوارية عقمت على أن تلد رجالا يصرخون بأعلى الأصوات ويطرقون كل الأبواب و يزعزعون كل النفوس في كل المنابر الإعلامية الفضائية و الإفتراضية وتحت أرضية من أجل تنمية حقيقية للمنطقة.

و كأن ساكنة حاضرة هوارة لم تنتخب مستشارين و رؤساء جماعات من أجل الدفع بالتنمية المحلية و إيصال معانات الساكنة اليومية مع هذا المقطع الطرقي للجهات الوصية، وكأن أعيان هوارة و فلاحييها و رجالات أعمالها لا يستعملون هذا المقطع الطرقي ولا تستعمله وسائل نقل منتجاتهم الفلاحية و نسائهم الحوامل، و كأن من لا يستعمل هذا المقطع الطرقي لا يسمع عنه في هوارة.

فإلى متى سيبقى الحال على ماهو عليه بمعاناة ساكنة المنطقة و معاناتكم شخصيا مع هذا المقطع و سخاء هوارة في أكادير و مراكش و ربوع المغرب قادر لوحده دون حاجة إلى تدخل الدولة (ولا نعفي الدولة من المسؤولية) قادر على تشييد قنطرة عصرية تحمل جميع المواصفات التقنية المطلوبة.

يا شباب و ساكنة الجماعة القروية سيدي موسى الحمري و يا شباب و ساكنة حاضرة هوارة من مستعملي هذا المقطع الطرقي على واد سوس، إن لكم كامل الحقوق الوطنية المكفولة طبقا للدستور الجديد في إستعمال ممر طرقي آمن و سليم، ولكن منتخبيكم وبرلمانيي دائرة تارودانت الجنوبية بدون إستثناء حزب واحد منهم لا يعيرون أي إهتمام لمعاناتكم وكل همهم هو لبس ربطة العنق والتقاط صور العظمة والإستعلاء المنفوخ ، فبادروا بكل الطرق المتاحة دون الإعتماد على من ضمن ريع الرواتب والتعويضات والإمتيازات والتقاعد المريح من أجل إيصال رسالتكم للجهات المعنية.

عزيز طالب


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *