• facebook
  • twitter
  • google plus

ترقيات وتنقيلات جديدة بجهاز الدرك الملكي

بواسطة هسوس

شرعت مديرية الموارد البشرية بالقيادة العليا للدرك الملكي في دراسة ملفات الترقيات والتنقيلات السنوية التي سيفرج عنها هذه السنة قبل عيد العرش، عكس السنوات الماضية التي كانت تعلن فيها لوائح التنقيلات في الأسبوع الأخير من غشت، وهو ما كان يثير حالة ارتباك في صفوف أسر وتلاميذ عائلات الدركيين.

وفاجأ الجنرال محمد حرمو قائد الدرك الملكي الجديد المسؤولين المركزيين بتعيين كولونيل ماجور جديد على رأس الموارد البشرية، قادما إليها من مصلحة الاتصالات اللاسلكية.

ويعد هذا القرار الثاني من نوعه بعد إعفاء كولونيل عينه حرمو بعد شهر من توليته المنصب الجديد على رأس مصلحة الموظفين، كما أبعدت القيادة العليا ثمانية موظفين مسؤولين بمصلحة الموارد البشرية عن دراسة الملفات المتعلقة بالتنقيلات والترقيات، للقطع مع جميع الشبهات، بعد الفضيحة التي هزت القيادة العليا السنة الماضية، بعد الاشتباه في وساطة لفائدة الراغبين في العمل بمناطق مفضلة أو قريبة من سكن عائلاتهم. وأطاحت الواقعة بمسؤولين بالمصلحة، أحيلوا على مصالح أخرى.

واستنادا إلى ما اوردته يومية “الصباح” فقد بات شبه مؤكد تغيير مدة عمل أفراد الجهاز بمدن الشمال من أربع سنوات إلى خمس، بعد دراسة الأمر من قبل المسؤولين الجدد، وجعلها مدة العمل بهذه المدن متساوية مع مدة العمل بالمناطق الداخلية، باستثناء مدن الأقاليم الجنوبية التي يشتغل بها أفراد الجهاز مدة ثلاث سنوات.

كما درست المصلحة الجديدة ملفات دركيين حصلوا على البراءة بعد متابعتهم في ملفات مختلفة، ويستعدون للعودة لصفوف الجهاز، بعد عزلهم السنوات الماضية. ويروم تعيين ضابط سام جديد على رأس الموارد البشرية بالقيادة العليا للدرك الملكي وإبعاد موظفين عن دراسة ملفات الترقيات والتنقيلات إلى إعطاء نفس جديد وضمان الاستحقاق والكفاءة في ترقية أفراد الجهاز.

كما ضرب المسؤول المركزي الجديد طوقا على العناصر الجديدة التي تشتغل تحت إمرته المكلفة بالترقيات والتنقيلات لمنع تسريب أية معلومات حول وجهات المدن الجديدة التي سيقصدها أفراد اللائحة الجديدة، عكس السنوات الماضية التي كان أفراد الجهاز يحصلون فيها على معطيات مضبوطة حول أماكن انتقالهم قبل الإفراج عن اللوائح، كما يحصل المشمولون بالترقية على معلومات قبل أسابيع من احتفالات عيد العرش.

وتأتي الإجراءات الجديدة الهادفة إلى تخليق المرفق الدركي على بعد ستة أشهر من إحالة الجنرال السابق حسني بنسليمان على التقاعد وتعيين قائد سرية فيالق الشرف الجنرال دوديفيزيون محمد حرمو قائدا جديدا للجهاز، بعد أن ظل القائد السابق يحتفظ بالمنصب منذ 46 سنة، وشملت قرارات المسؤول الجديد تغيير جنرالات وضباط سامين آخرين بالجهاز، كما استقدم خمسة ضباط بالقيادة العليا للقوات المسلحة الملكية قصد الاستفادة من خبراتهم في ميدان الصفقات والصيانة.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *