• facebook
  • twitter
  • google plus

تطورات جديدة في قضية “لمجرد” قد تلقي به 20 سنة في السجن

تعيش قضية الفنان المغربي الشاب سعد لمجرد تطورات جديدة قد تلقي به في السجن عشرين عاما، بحسب ما أفادت وسائل إعلام فرنسية.

وبحسب المصادر فإن المحكمة الابتدائية في باريس استجابت لطلب المعاينة الطبية الذي تقدم به محامي الشابة الفرنسية، لورا بريول، التي تتهم لمجرد بالاعتداء عليها جنسيا.

وقالت ذات المصادر نقلا عن محامي لورا أنه “سيتم تعيين خبير طبي من قبل المحكمة للتدقيق في الحالة الطبية للورا بريول، قبل الاعتداء الذي تعرضت له، في 26 أكتوبر 2016″، وأضافت أن أمام دفاع المجرد 15 يوما فقط لاستئناف هذا القرار، فضلا عن أن الفنان المغربي مهدد بالسجن لمدة 20 عاما.

ومن جهته اعتبر مدير أعمال سعد لمجرد، رضوان بوزيد، أن ملف الدعوى القضائية بيد محاميه بفرنسا، مقللا من أهمية مثل هذه الأنباء المتداولة ومشيرا إلى أنه لا وجود لأي مستجد في الملف، وأن “المحامين يتابعون الملف، ولو حصل ذلك لكنا قد علمنا به”.

وأكد بوزيد أن سعد عاد إلى فرنسا، يوم الثلاثاء الماضي، بعد قضائه نحو 40 يوما مع عائلته وأصدقائه في المغرب


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *