• facebook
  • twitter
  • google plus

جمعية إماريرن إداوتنان تصدر بلاغا للرأي العام حول إقصائهم من المشاركة في مهرجان العسل 2017

بواسطة هسوس

أصدرت جمعية إماريرن ن إذاوتنان بلاغا للرأي العام،وذلك عقب اقصاء عدد من الفنانين المنضوين تحت لوائها من المشاركة في إحياء مهرجان العسل في نسخته لهذه السنة وفيمايلي نص البلاغ الذي توصلت الجريدة بنسخة منه :
–جمعية إماريرن–

يؤسفنا في جمعية “إماريرن ن إداوتنان” التي تضم مغنين وفنانين ينحدرون من منطقة إداوتنان أن نعبر عن شجبنا الشديد، لما تعرض له فناني منطقة إداوتنان في مهرجان العسل في دروته الحالية 2017.
ففي الوقت الذي انصبت فيه خطابات صاحب الجلالة على ضرورة إشراك الطاقات المحلية الشابة في تنمية المنطقة، ارتأت الجهة التي تنظم مهرجان العسل بإموزار الغوص ضد التيار بإقصائها للفرق المحلية التي تنتمي للجماعة ولجماعات مجاورة، إذ أن من بين 12 فرقة مشاركة في إحياء فعاليات هذا المهرجان، توجد فرقة وحيدة فقط من المنطقة، أي ما يمثل 8.3 في المئة كنسبة المشاركة المحلية ، في الوقت الذي توجد فيه أزيد من 30 فرقة موسيقية بين محترفة وهاوية، لم تحض بأي دعوة للمشاركة في هذا المهرجان الذي يعني الشيء الكثير، لهذه الفرق المحلية، لتقديم فنها أمام الأهل والأحباب، خاصة وأنهم من السكان المحليين لقيادة إموزار والجماعات التابعة لها.
وإذ نندد بهذا السلوك الإقصائي، الذي يتعارض مع سياسة الدولة، في إعطاء الكلمة للطاقات المحلية الشابة، التي تزخر بها المنطقة والاهتمام بالرواد، ، للتعريف بفنها، وتقديمه أمام الجمهور، نطالب والي جهة سوس ماسة، وعامل عمالة أكادير إداوتنان،إصدار أوامره، بتدارك هذا الخطإ الجسيم، الذي نعتبره حاليا غير مقصود، وتغيير برنامج السهرات، وإعطاء الفرصة للفرق المحلية التي تنتمي للجماعات التابعة لقيادة إموزار، للمشاركة في هذا المهرجان الوحيد، الذي يشكل فرصة لهم، لتقديم فنهم أمام الجمهور.
كما نعلن للرأي العام الوطني والمحلي، عزم الجمعية، التي تضم مجموعة من فناني المنطقة، خوض أشكال احتجاجية، لانتزاع حق منخرطيها من فناني المنطقة، في المشاركة في المهرجانات المحلية، لتسويق إبداعاتهم الفنية الموسيقية والكوميدية أمام أهالي منطقتهم وعائلاتهم المتعطشة للفن المحلي وللموسيقى التي تعني لهم الشيء الكثير وتكسر من وطأة الروتين اليومي الذي يلازمهم طيلة السنة وهذا المهرجان هو المتنفس الوحيد لهم بالمنطقة ومن العيب والعار أن يتم حرمانهم من فن منطقتهم.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *