• facebook
  • twitter
  • google plus

حجاج مغاربة ينامون وسط الأزبال .. والأعرج: مستوى التنظيم جيد

بواسطة هسوس

تداول عدد من نشطاء موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” خلال اليومين الأخيرين، صورا لعائلاتهم ينامون قرب الأزبال وبجانب قنوات الصرف الصحي بالديار المقدسة.

وحسب ناشري الصور، فقد وجد عدد من الحجاج المغاربة الذين توجهوا لأدائ مناسك الحج هذه السنة، أنفسهم ضحية نصب بعض وكالات الأسفار التي لم تقم بالحجز لهم، ما اضطرهم الى النوم في الشارع، دون تدخل من الجهات المعنية وعلى رأسها وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية ووزير الاتصال والثقافة.

حالة الحجاج المغاربة تتناقض بشكل كبير والتصريح الذي أدلى به محمد الأعرج، وزير الاتصال والثقافة، الذي رافق الوفد الرسمي للحج، وأكد على أن الأمور تسير بشكل عادي.

الأعرج، أوضح في تصريح ل”ومع” أن نحو نصف الحجاج المغاربة، غادروا اليوم منى “في ظروف مريحة”، متعجلين إلى مكة المكرمة لأداء طواف الوداع واختتام مناسكهم، في حين أن باقي الحجاج المغاربة من غير المتعجلين، فضلوا البقاء في مشعر منى لاستكمال نسك رمي الجمرات الثلاث في ثالث أيام التشريق قبل أن يتوجهوا بعدها إلى مكة لأداء طواف الوداع.

وأضاف الوزير أن الحجاج المغاربة البالغ عددهم 32 ألفا حاجا وحاجة أدوا نسك رمي الجمرات خلال اليومين الماضيين، “في ظروف سلسة ولم يتم رصد أي حالات غير عادية في صفوف الحجاج المغاربة”.

وأشار الأعرج في هذا الإطار إلى أن بعثة وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية والبعثتين الطبيتين المدنية والعسكرية “تتواصل بشكل دائم مع الحجاج المغاربة خلال إقامتهم في منى وتتابع أحوالهم عن كثب”.

وفي هذا الصدد، أشاد رئيس الوفد الرسمي إلى الحج بجودة الخدمات التي توفرها السلطات السعودية للحجيج ومستوى التنظيم “الجيد والمحكم” لإدارة الحشود في مختلف مراحل الحج، إضافة إلى تنسيقها الدائم وتواصلها المستمر مع بعثات الحج.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *