• facebook
  • twitter
  • google plus

خطيير…أهم دوافع انتحار الميلياردير التافراوتي ببندقيته

بواسطة هسوس

أفادت جريدة الصباح، الصادرة اليوم الجمعة، أن “ثري آسفي من أصول تافراوتية ، الذي عثر عليه أمس (الأربعاء)، جثة هامدة وبجانبه بندقية صيد، يحمل الجنسية الإيطالية، وانتابته حالة نفسية خطيرة في المدة الأخيرة بسبب ملاحقته قضائيا في ملف يتعلق بالسطو على عقارات توجد في حي بوركون (لهجاجمة)، كانت مملوكة ليهودي مغربي معروف باسم كاييس”.

وأضافت الجريدة، أن “الملياردير، وهو متزوج من إيطالية لم يستسغ طريقة متابعته ولا إغلاق الحدود في وجهه مع دعوته لدفع كفالة مالية قدرها 300 مليون، لبقائه في حالة سراح، ناهيك عن احتمال انتزاع العقارات التي اقتناها وعددها يفوق 19 فيلا”.

“ورغم أن الضحية استأنف عبر دفاعه قرار قاضي التحقيق المبني على ملتمس النيابة العامة لدى استئنافية البيضاء، إلا أنه شعر بالغبن، خصوصا أن العقارات موضوع المتابعة آلت إليه من وريث المالك الأصلي، اليهودي كاييس، عن طريق عقود منذ 2001، وسبق لبرنارد كاييس (الوريث) أن اعترف بتفويت العقارات التي آلت إليه عن طريق الإرث، موضحا أنه أنجز تركة بناء على شهادات محافظة توضح وضعية العقارات التي كانت حينها في اسم والده. وترك ملياردير آسفي رسالة خطية يشرح فيها ما وصفه بالضغوطات ومطالبته بدفع 300 مليون كفالة. وسبق للضحية أن حاز أحكاما مدنية نهائية بخصوص العقارات نفسها، إلا أنه فوجئ بفتح الملف من جديد في 2014، إذ أحيل على قاضي التحقيق في 2016″، تضيف الجريدة.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *