الرئيسية > الحوادث > خطييير …… تفاصيل دقيقة في مقتل مسلح برصاص الأمن بعد أن أشهر عليهم سيفا وحالة استنفار بالمكان

خطييير …… تفاصيل دقيقة في مقتل مسلح برصاص الأمن بعد أن أشهر عليهم سيفا وحالة استنفار بالمكان

شهد محيط سوق “الدبان” بجوار واد ايسيل بسيدي يوسف بن علي بمراكش قبل لحظات من منتصف ليلة الاربعاء الخميس، أحداثا عنيفة انتهت بمقتل شخص واصابة خمسة من رجال الامن وتخريب ثلاثة سيارت للشرطة وسيارة اسعاف تابعة للوقاية المدنية.
وحسب مصادر محلية فإن شرارة هذه الاحداث اندلعت بعدما ضبط عنصري أمن على متن سيارة للامن الوطني، مجموعة من الشبان أثناء احتساء الخمور بالقرب من درب عيطونة، ومن ضمنهم مبحوث عنه بموجب مذكرة بحث بعد الحكم عليه غيابيا في قضية تتعلق بالمخدرات، حيث طلب منهم الابتعاد خلال محاولة توقيف المبحوث عنه، الا ان المعنيين بالامر رفضوا الامثتال وأشهر أحدهم سيفا من الحجم الكبير في وجه رجال الامن لمساعدة المبحوث عنه للفرار، في الوقت الذي شرع باقي رفاقه في رشق سيارة الامن بحجارة التبليط المتناثرة بعين المكان، ما خلف حالة من الارتباك استدعت استعمال المسدس الوظيفي من طرف أحد رجلي الامن للسيطرة على الوضع.

وتضيف نفس المصادر ان الشرطي الذي أشهر مسدسه، اضطر الى اطلاق النار ووجه ثلاث رصاصات، اصابت احداها قلب الشاب المسلح، واثنين منها اصابت الجهة اليمنى من الصدر، ليسقط مضرجا في دمائه ما زاد من هيجان رفاقه، الذين واصلوا مهاجمة رجال الامن وسياراتهم رغم وصول سيارة اخرى للامن وعناصر من فرقة الدراجين.

ووفق المصادر ذاتها فإن حالة الاحتقان تواصلت بعد توافد العشرات من ابناء الحي، بالموازاة مع وصول تعزيزات امنية مهمة على رأسها والي أمن مراكش، ورئيس المصلحة الولائية للشرطة القضائية، ورئيس المنطقة الامنية وكبار المسؤولين بجهاز الامن والقوات المساعدة، ومختلف المصالح لعين المكان.
وتواصلت المناوشات لقرابة الساعتين ما خلف اصابة خمس عناصر امنية نقلوا لمصحة خاصة قبل نقلهم من جديد للمستشفى العسكري، في الوقت الذي تم اعتقال شخصين كانا برفقة الشاب القتيل ونقلهما لتلقي العلاج قبل احالتهما على مصالح ولاية أمن مراكش، فيما انسحبت القوات العمومية بشكل تدريجي و على مراحل متراجعة الى مناطق متآخمة بالقرب من سوق الربيع، حيث تجمعت العشرات من سيارات الامن والقوات المساعدة، وقاذفة المياه المخصصة لتفريق التجمعات، وسيارات تابعة لمختلف المصالح والوقاية المدنية تحسبا لاي احداث مفاجئة خصوص مع تواصل المناوشات بشكل متقطع تم خلالها رشق السلطات.

ويشار ان الواقعة خلفت استياءا عميقا لدى ساكنة المنطقة التي كانت تنتظر بفارغ الصبر، زيارة الملك محمد السادس لتدشين المسبح الاولمبي، وسط دعوات لمعاقبة المتورطين في الإخلال بالامن والاساءة لحي سيدي يوسف بن علي بمراكش .

اكتب تعليقك هنا

مرحباً! انقر فوق أحد ممثلينا أدناه وسنقوم بالرد عليك في أقرب وقت ممكن.

الدردشة معنا على WhatsApp
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com