• facebook
  • twitter
  • google plus

خطييير….جرثومة غريبة تسبب في وفاة أم وابنتها بعد نقلها في حالة خطيرة إلى المستعجلات

بواسطة هسوس

أعلنت وزارة الصحة والمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، أن التحاليل المخبرية التي قامت بها المختبرات المختصة على عينات من الأطعمة، كانت قد أودت إلى وفاة أم وابنتها الصغيرة بمدينة ورزازات الأسبوع الماضي، خلصت إلى أن التسمم الغذائي راجع إلى تناول الأسرة مواد غذائية ملوثة بجرثومة سامة تسمى كلوستريديوم بوتولينوم، وبالفرنسية CLOSTRIDIUM BOTULINUM، التي تلوث المنتجات الغذائية وتفرز سموم مضرة بصحة المستهلك.
وحسب بلاغ في الموضوع، فإن الجرثومة السامة، التي تم رصدها بأطعمة تم العثور عليها بمنزل الأسرة السالفة الذكر، تنتمي لفصيلة البكتيريا العصيبة اللاهوائية والموجبة الغرام (BACILLE ANAÉROBIE À GRAM POSITIF) وتنتج بويغات (SPORES) التي تعد وسيلة المقاومة لهذه البكتيريا.
واضاف البلاغ أن تناول الأطعمة الملوثة بهذه الجرثومة يتسبب في اعتراض التواصل بين الخلايا العصبية والعضلية مما ينتج عنه شلل تدريجي للمستهلك حتى الممات.
وأضاف أن المصبرات الغذائية التقليدية والعائلية (CONSERVES ALIMENTAIRES) التي لا تحترم الشروط الصحية الوقائية ومعايير المعالجة الحرارية تعتبر أهم أسباب هذا النوع من التسممات.
وأوضح أن المصالح البيطرية التابعة للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية قامت بتنفيذ عدة اجراءات احترازية، من بينها تعليق بيع نوع الأطعمة التي تم فيها رصد الجرثومة السامة، إضافة إلى حجز احتياطي للمنتوج في انتظار نتائج البحث الصحي.
وختم البلاغ أن التحريات التي قامت بها مصالح المكتب خلصت إلى أن وحدة الإنتاج المعتمدة، مصدر المنتوج المشكوك فيه، تشتغل بمهنية عالية ومدت يد المساعدة لمصالح المكتب أثناء البحث الصحي الذي برهن أن منتجات هذه الوحدة سليمة وتستجيب لجميع المعايير المعمول بها.
وكانت وزارة الصحة والمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، أعلنت أنه تم تسجيل يوم الأحد 04 يونيو 2017 ثلاث حالات تسمم غذائي جماعي من أسرة واحدة وذلك إثر تناول أطعمة يشتبه بأنها فاسدة.
وبحسب بلاغ لوزارة الصحة فإن الأمر يتعلق بأم تبلغ من العمر 30 عاما، وابنتيها اللتان تبلغان من العمر على التوالي 10 و6 سنوات، تم استقبالهن بالمستشفى الإقليمي لورززات وإخضاعهن للعلاجات الضرورية بالعناية المركزة، حيث توفيت الابنة الصغرى يوم الإثنين 05-06-2017، فيما تم ترحيل الأم والابنة الكبرى إلى إحدى المستشفيات بمراكش بطلب من المصالح الطبية العسكرية المحلية (استجابة لرغبة رب الأسرة الذي ينتمي إلى القوات المسلحة الملكية).
وأشار البلاغ الى أن حالة الابنة الثانية مستقرة بينما توجد الأم في وضعية صحية حرجة قبل أن تفارق الحياة فيما بعد.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *