• facebook
  • twitter
  • google plus

دلالات الزيارة الملكية التاريخية للقلعة الإستخباراتية للمغرب

بواسطة هسوس

المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني أو المخابرات المغربية و اللي معروفة كذلك بلقب«الديستي» تحظى بمرتبة عالية في العالم فيما يخص مكافحة الإرهاب و الجريمة المنظمة و ذلك بفضل المجهودات الجبارة لرجال و نساء المديرية و على رأسهم السيد عبد اللطيف حموشي الذي قام ،منذ توليه إدارة هاد المؤسسة الأمنية، بإعادة هيكلة مصالحها،مما خلق ققزة نوعية وكبيرة للأمام جعلتها تصبح طرفا أساسيا في التعاون الأمني بين جميع الأجهزة الأمنية داخل و خارج المملكة.

هذه الأمور كلها، جعلت صاحب الجلالة الملك محمد السادس يقوم بزيارة رسمية إلى مقر المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني والتي تعتبر زيارة تاريخية و الأولى من نوعها.
هذه الالتفاتة المولوية الكريمة تبرهن على الثقة الكبيرة التي تحضى بها هذه المؤسسة من طرف صاحب الجلالة و التي قام فيها بتدشين المعهد الجديد للتكوين التخصصي في مجال الاستخبار التابع لهاد المديرية.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *