• facebook
  • twitter
  • google plus

رشيد شوبو:فنان صاعد يتحدى الصعاب ويطرق أبواب النجومية

هسوس

في عصر مدجج بالنجوم و الأساطير وسط بلاط الفن الأمازيغي،اختار الفنان الواعد رشيد شوبو رفع شعار التحدي وكتابة مساره الفني بأحرف من ذهب.

رشيد شوبو من ذوي الاحتياجات الخاصة ولد سنة 1990 بدوار أيت شوبو دائرة لاخصاص التابعة  لعمالة سيدي افني متزوج وأم لطفلة من زوجته الأولى،رغم الاعاقة والأمية إلا أنه رفع شعار التحدي من بوابة الشعر والغناء ثم الثمتيل.

استهل رشيد شوبو مساره الشعري سنة 2008 بداية كموهبة وهواية وتعد قصيدة (سيدي ربي أموغريح أكيكي احنو)من اشهر ما كتب ودون لينخرط في العمل الجمعوي مع مجموعة من الجمعيات المعنية بالمجال الثقافي والفني ابرزها جمعية المعاق بتيزنيت قبل،ان تستوقفه مشاكل شخصية وعائلية لمدة تفوق 3 سنوات.

مع مطلع سنة 2016 استجمع الفنان قواه حيث شارك مع جمعية ايزولا عبر فقرة شعرية،ليدخل غمار الموسيقى مع مجموعة نجوم افولكي لمدة ستة اشهر ،بعدها اشتغل مع الفنان بن الرايس تجربة مكنته من كسب ابجديات اللحن والكلمات الواجنة توجها بألبومه الحالي والدي ضم 6 أغاني امازيغية ابرزها (سيدي ربي امو غريح)والتي صورها على شكل فيديو كليب.

الفنان شوبو شارك كذلك في مجموعة من الأعمال الفنية كفلمي (الشاف قاسم ) و(أبراي)،مسرحية باحوس وفيديو كليب مع الفنان احمد اماينو تحت عنوان(اكيكيل).كما حل ضيفا على برامج اذاعية وتلفزية أمازيغية،هذا وقد سهر على تنظيم سهرة فنية بمركب اغناج بتيزنيت شهر رمضان المنصرم بمشاركة مجموعة من الفنانين الكبار.

وفي رسالة واضحة من الفنان رشيد شوبو المشارك في مهرجان الواحات بإقليم طاطا،يؤكد على ضرورة الالتفاتة للشخص في وضعية اعاقة بغية ادماجه في المجتمع لما يتمتع به من طاقة وموهبة من شأنها الرقي واعطاء الاضافة المتواخاة كل حسب اختصاصه وابداعاته.

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *