• facebook
  • twitter
  • google plus

رياصة:الجديدة تهزم القنيطرة وترمي بها في القسم الثاني

بواسطة - هسوس

انهى فريق الدفاع الحسني الجديدي، كل أحلام وحظوظ النادي القنيطري في البقاء ضمن فرق القسم الأول، وذلك بعد هزمه بملعبه اليوم الأحد بهدفين لواحد، برسم الجولة الـ28 من منافسات الدوري الاحترافي، وهي الهزيمة التي حكمت على “الكاك” للنزول رسميا للقسم الثاني.
وحسم التعادل الإيجابي هدف لمثله أطوار الجولة الأولى، إذ كان السبق في التهديف لعناصر الفريق “الدكالي” في حدود الدقيقة الـ16 بواسطة اللاعب عدنان الوردي، قبل أن يعدل المخضرم محمد الشيحاني، للفريق القنيطري في حدود الدقيقة الـ39.

وعرفت أطوار الجولة الأولى، ضغط مبكر منذ الدقائق الأولى من جانب لاعبي الدفاع الجديدي، بحثا منهم عن هدف السبق، الشيء الذي تأتى لهم في الربع ساعة الأولى من المواجهة، حيث كان رفاق العميد زكرياء حدراف، أكثر تركيزا في مجمل أطوار الشوط الأول، في الوقت الذي كان ضغط النتائج ومركز الأخير باديا على عناصر “الكاك”، ومع ذلك تمكنوا من العودة في النتيجة قبل نهاية النصف الأول بست دقائق.
وانطلقت أطوار الجولة الثانية بدفع المدرب أجنوي، بورقة عبد الرزاق المناصفي، للبحث عن هدف التقدم لـ”الكاك”، إذ ظهرت عناصر الفريق القنيطري، في الشوط الثاني بمظهر مخالف عن أدائهم في النصف الأول، حيث خلقوا العديد من الفرص السانحة للتسجيل، وكانوا قريبين من هز شباك الفريق “الدكالي” في أكثر من مناسبة، في الوقت الذي عرف مردود أبناء المدرب عبد الرحيم طاليب تراجعا ملموسا.
وعجز رفاق المدافع القنيطري محمد الشيبي، في بلوغ شباك الدفاع الحسني الجديدي، وبالتالي حسم النقاط الكاملة لهذه المباراة لصالحهم، في الوقت الذي كانت بعض فرص عناصر الفريق “الدكالي” خلال الربع ساعة الأخيرة من المباراة بالتحديد، قريبة من هز شباك الحارس علي الكروني، وهو ما تجسد في حدود الدقيقة الـ 84 عن طريق اللاعب عدنان الوردي، أنهى به كل أحلام مكونات النادي القنيطري في ضمان البقاء بالقسم الأول.
وأنهت صافرة الحكم هشام التيازي، أطوار المواجهة بحصد الدفاع الجديدي للنقاط الكاملة للمباراة، حكم بها على الفريق القنيطري بمغادرة هذا الأخير بشكل رسمي بطولة القسم الأول، حيث تجمد رصيده في النقطة الـ21، في الوقت الذي رفع الفريق الجديدي، رصيده للنقطة الـ56 في المركز الثاني.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *