• facebook
  • twitter
  • google plus

رياضة:المغرب الفاسي يكشر عن الانياب في اول ظهور افريقي

بواسطة - هسوس

رياضة:المغرب الفاسي يكشر عن الانياب في اول ظهور افريقياستطاع فريق المغرب الرياضي الفاسي لكرة القدم من افتتاح مشاركته الإفريقية في مسابقة كأس الكونفدرالية الإفريقية بفوز ثمين وهام، على حساب ضيفه كارا برازافيل الكونغولي، في المباراة التي جمعتهم اليوم السبت بمركب فاس، برسم الدور التمهيدي الأول للمسابقة المذكورة، وذلك بثلاثية نظيفة سجلها كل من الإيفواري كوفي بوا، وثنائية لدجي دجي غيزا.
وافتتح المغرب الفاسي المباراة ببحث مبكر عن فك “شفرة” دفاع الفريق الكونغولي، في الدقائق الأولى من المواجهة، قبل أن تخرج عناصر فريق كارا برازافيل، لنصف ملعب الفريق الفاسي، لتبحث بدورها عن هز شباك الحارس الفيلالي، إذ طبع التكافؤ مجمل أطوار الربع الأول من الجولة الأولى، قبل أن يسيطر رفاق الحراري، في الربع ساعة الثانية، ليثمر ذلك هدف السبق لـ”الماص” في حدود الدقيقة الـ21 بواسطة كوفي بوا بعد تمريرة من رفيقه غيزا، لم يتمكن منها الحارس الكونغولي.
وواصل ممثل العاصمة العلمية سيطرته على أطوار الربع الثاني من الجولة الأولى، حيث تمكن من إضافة الهدف الثاني، من ضربة خطأ مباشرة، بواسطة المهاجم دجي دجي غيزا، في الدقيقة الـ26، بعد أن غالطت الحارس، ليبسط “الماص” سيطرته وتحكمه في أطوار المواجهة، في الوقت الذي اقتصر لاعبو الفريق الخصم على المرتدات التي تعامل معها لاعبو الفريق المغربي باحتراز كبير.
وأعطى الحكم المصري انطلاق الجولة الثانية على وقع النتيجة المرسومة، وبحث “الماص” عن الهدف الثالث، إذ قام في الدقائق الأولى من الجولة الثانية بمحاولات شكلت الخطورة نسبيا على شباك الفريق الكونغولي، كانت أهمها محاولات الإيفواري كوفي بوا، في الدقيقة الـ47 والـ50، وبعدها كرات ثابتة مركزة لغيزا في الدقيقتين الـ53 والـ58.
وفي الوقت الذي حاول لاعبو الفريق الكونغولي، هز شباك “الماص” وتقليص الفارق، عاد المهاجم دجي دجي غيزا، ليرد بهدف ثالث للفريق الفاسي في الدقيقة الـ66، عن طريق رأسية مركزة لم تترك أي حظ لحارس كارا برازافيل، لتتواصل أطوار المواجهة بهجمات ومرتدات من الطرفين، قبل أن تنهي الصافرة المصرية أطوار النزال بالنتيجة المرسومة.
وحقق الفريق الفاسي الشيء الأهم بعد هذا الانتصار وهذه الثلاثية، التي سيتسلح بها في نزال العودة في الـ16 من فبراير الجاري، حيث من شأن هذه النتيجة أن تجعل أبناء السكتيوي، يخوضون مباراة الإياب بارتياح نسبي، خصوصا في ظل عدم تلقي شباكهم لأي هدف في مباراة الذهاب.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *