• facebook
  • twitter
  • google plus

شاطئ أكادير يفقد “اللواء الأزرق” الصيف الجاري

تفاجأ سكّان أكادير بغياب شاطئ المدينة ضمن لائحة الشواطئ التي حظيت بشرف الحصول على اللواء الأزرق ونصب العلامات المستحقة خلال فصل الصيف لهذه السنة، بعدما حصل عليه في السنوات الماضية، نظير احترامه، في وقت سابق، للمعايير الدولية المرتبطة بجودة مياه الاستحمام، والمعلومات، والتحسيس والتربية على البيئة، والوقاية والسلامة والتهيئة والتدبير.

وفي الوقت الذي حُرم فيه شاطئ أكادير من هذا الشرف بعد مراقبته، طوال السنة، من لدن لجنة وطنية أشرفت عليها مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، حصل 21 شاطئا على العلامة الدولية “اللواء الأزرق” من ضمن عدد من الشواطئ المغربية المنخرطة في برنامج “شواطئ نظيفة”، وصار بإمكانها نصب العلامات المستحقة خلال فصل الصيف، كرمز للجودة البيئية النموذجية.

وعن رأي المجلس الجماعي لأكادير حول حرمان شاطئ المدينة من علامة “اللواء الأزرق” لموسم الاصطياف للسنة الجارية، قالت خولة أجنان، نائبة رئيس المجلس، ضمن تصريح لهسبريس، أن “جماعة أكادير حريصة على نيل اللواء الأزرق لشاطئ المدينة بسبب القيمة الرمزية التي يمنحها، كشهادة اعتراف بجودة الاصطياف به”، وأضافت: “هذا الحرص هو ما يدفع المجلس الجماعي لأكادير إلى التجويد والتطوير المستمر للخدمات المقدمة على مستوى شاطئ وكورنيش أكادير”.

وعزت المتحدّثة فقدان شاطئ أكادير للواء الأزرق هذه السنة بما اعتبرته ضمن تصريحها لهسبريس “بعض التفاصيل التقنية، لم نتوصل بتفاصيلها الدقيقة بعد، والتي تعتمدها مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، وهي تفاصيل خارجة عن إرادة الجماعة”، مضيفة “لكن هذا الأمر لن يثنينا بكل تأكيد عن الاستمرار في الترشح وإعداد ملف قوي السنة المقبلة”.

جدير بالذكر أن البرنامج الوطني لرصد جودة مياه الاستحمام في الشواطئ المغربية قد كشف عن المناطق التي لا يمكن السباحة فيها هذا العام، موردا أن ما يفوق 97 في المائة من المناطق التي شملها البحث تصلح للاستحمام، فيما حصل 21 شاطئا على علامة “اللواء الأزرق”.

وحسب نتائج البرنامج، فقد جرى تصنيف 423 محطة شاطئية، أي ما يعادل 97.92 في المائة من مجموع المحطات التي شملها البرنامج، على أساس أنها محطات ذات جودة ميكروبيولوجية مطابقة للمعايير الخاصة بجودة مياه الاستحمام، فيما لم تتطابق تسع محطات مع هذه المعايير؛ وهو ما يمثل نسبة 2.08 في المائة من مجموع المحطات.

وأوضحت نتائج البحث أن هذه المحطات، في مجملها، تخضع لتأثير المياه العادمة وارتفاع كثافة المصطافين ونقص في التجهيزات الصحية. كما يؤكد البحث اعتماد 21 من علامة “اللواء الأزرق” للشواطئ المغربية سنة 2018، من بين 102 شاطئ يشملها برنامج “شواطئ نظيفة”.

رشيد بيجيكن


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *