• facebook
  • twitter
  • google plus

صحف : الحكم على معترض الموكب الملكي … و ملف ” ديور البوليس ” في طريقه للحل

أوردت جريدة ” الأخبار ” خبرا مفاده أن الشاب العشريني الذي اعترض الموكب الملكي ادين من طرف غرفة الجنايات بثلاث سوات سجنا نافذا .
و حوكم الشاب بتهمة اعتراض طريق الموكب الملكي و تعريض حياته و حياة الآخرين للخطر و هذا ما يعد مخافا للقانون ، وكان الشاب قد اعترض الموكب الملكي عندما كان يهم بالدخول إلى المشور السعيد رفقه الملك الأردني عبد الله الثاني.
و أفادت جريدة ” المساء ” أنه في سابقة من نوعها قرر المدير العام للامن الوطني محمد الحموشي تبشير رجال الامن بكافة رتبهم بحل مشكل ما يعرف بملف ” ديور البوليس ” ، و أفاد ذات المنبر الورقي ان العمل يجري من أجل تمليك رجال الشرطة مجموعة من البيوت بمدينة البيضاء و مدن اخرى .
و قالت جريدة ” الصباح ” أنه جرى تكليف قاضي وازن في وزارة العدل من طرف وزير العدل محمد اوجار من أجل استقبال 3 ممثلين عن التنسيقية الوطنية الخاصة بضحايا ماقيا السطو على العقارات وذلك بمناسبة تنظيمها وقفة أمام مبنى الوزارة بالرباط، فخرجوا بوعد عقد لقاء ثان تتسلم خلاله الوزارة لائحة بملفات الضحايا.
و اوردت ذات الجريدة ، أن حالة من الاستنفار تشهدها المصلحة الولائية للشرطة القضائية والمحكمة الابتدائية بالرباط، بعدما حلت عناصر من المفتشية العامة للأمن الوطني، بتعليمات من مسؤول أمني وازن، من أجل التحقيق في اختفاء وثائق مهمة لملف يتعلق بالإكراه البدني، قدره مليار، اختفى في ظروف تلفها حالة لبس .
وأفادت مصادر الجريدة بأن عناصر المفتشية تبحث في رفوف الفرقة الاقتصادية والمالية بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية عن المحاضر المتعلقة بالملف القضائي الذي أحيل على القضاء في السنوات الماضية بمراجع مرقمة. وقضت المحكمة في حق المتهم بتعويض مالي قدره مليار لفائدة الطرف المشتكي، وأثناء محاولة تطبيق الإكراه البدني تبين غياب مستندات الملف، ما أثار فضيحة اختفاء الوثائق في ظروف غامضة.
ونختم بـ”الأحداث المغربية”، التي قالت إن الشرطة القضائية التابعة للمنطقة الجهوية للأمن الوطني بالرشيدية أحالت ثلاثة تلاميذ على وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية لعاصمة درعة تافيلالت، الذي أمر بدوره بإحالتهم على قاضي التحقيق ومتابعتهم في حالة سراح، في قضية تتعلق بالابتزاز بنشر صور خليعة.
اعتقال الموقوفين، وفق الجريدة، والذين وافق قاضي التحقيق على تسليمهم لأولياء أمورهم، جرى بعد تقدم والد تلميذة، لم تتجاوز 14 سنة، بشكاية إلى المصالح الأمنية يتهم فيها التلاميذ بابتزاز ابنته عبر تهديدها بنشر صورها العارية على شبكات التواصل الاجتماعي .


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *