• facebook
  • twitter
  • google plus

طرائف دونالد ترامب … ترك زوجته في العاصفة و الرد كان صارما من السيدة الاولى

هسوس

موقف جديد يضاف إلى سلسلة المواقف المحرجة التي تحدث بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب وزوجته ميلانيا، والتي رصدتها الكاميرات سابقا وفسرها مراقبون بخلافات بينهما وحياة زوجية “غير سعيدة” داخل جدران البيت الأبيض.

هذه المرة جاءت البداية من الرئيس الذي رصدته الكاميرات يهرع لصعود الطائرة المروحية الرئاسية “آير فورس وان” متجنبا الرياح الشديدة، ودون حتى أن يلقي نظرة على ميلانيا التي تركت وحيدة، قبل أن تتبعه إلى الطائرة لاحقا.

وكان الرئيس الأميركي (71 عاما) يغادر، برفقة زوجته ميلانيا (47 عاما)، العاصمة واشنطن من مطار دالاس الدولي لحضور جنازة القس بيلي غراهام في شارلوت بولاية نورث كارولينا، في وقت كانت سرعة الرياح تصل إلى 30 ميلا في الساعة.

واستخدم ترامب وميلانيا المدخل الخلفي للطائرة بدلا من الباب الرئيسي أثناء رحيلهما، كونه أقرب إلى الأرض، الأمر الذي يساعد على حمايتهما من الرياح الشديدة التي تهب بالتزامن مع عاصفة تضرب شمال شرقي الولايات المتحدة.

وعقب الهبوط في شارلوت، جاء “الرد” صارما من السيدة الأولى، وفق ما نقلت صحيفة “ديلي ميل”، إذ حاول الرئيس مرارا وتكرارا الإمساك بيدها، إلا أنها تهربت منه بوضع يدها على التنورة لدرء الرياح الشديدة، كما سارعت في خطاها على الدرج لتتجنب إمساكه بيدها.

وسبق أن احتلت علاقة ترامب وميلانيا عناوين الصحف، بسبب مشاهد يشوبها التوتر في كثير من الأحيان بين الاثنين.

ومن أبرز تلك المواقف، ما حدث في إسرائيل، عندما حاول ترامب الإمساك بيد زوجته، التي أزاحت يده بعيدا ورفضت الإمساك بها.

كما قامت ميلانيا، في موقف آخر، بتعديل شعرها متجاهلة يد ترامب، الذي أراد الإمساك بها أثناء نزولهما من الطائرة.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *