• facebook
  • twitter
  • google plus

طنجة الكبرى: فيضانات تثير الغضب والسخرية على (فيسبوك)

طنجة الكبرى: فيضانات تثير الغضب والسخرية على (فيسبوك)
بواسطة - هسوس

ثلاثُ ساعاتٍ لا غير كانت كافية جدّا لتكشف هشاشةً مُعتادة في البنية التحتية لمدينة طنجة، لكنها لم تكن متوقّعة في مشاريع طنجة الكبرى، خصوصا الأنفاق حديثة الإنشاء والكورنيش.

ورغم تعوّد الطنجاويين على هذه المشاهد كلّما تساقطت على المدينة قطرات الغيث، إلا أن غمْرَ المياه لمشاريع طنجة الكبرى الحديثة شكّل صدمة حقيقة لدى الساكنة، تُرجمت إلى أحاديث غاضبة في الشارع، وإلى منشورات وصور حملت طابع السخرية والحنق في أغلبها على “فيسبوك”.files
وبدا نفق منطقة بني مكادة مغمورا بالمياه؛ ما أدى إلى تراجع السيارات واتخاذها لمسارات أخرى من أجل الهروب من “الغرق” في النفق الذي يبدو أنه لا يتوفر على بالوعات، أو في أفضل الأحوال لم تتحمّل تلك البالوعات كميات الأمطار المفاجئة.

وأيّا كانت الأسباب، فإن التعليقات ظلت – طيلة يوم الاثنين – على موقع “فيسبوك”، تتهكّم من المشاريع التي كان يأمل الموطنون منها خيرا، إذ علّق سفيان، أحد رواد “فيسبوك”، قائلا: “عامٌ كامل وهم يشتغلون ويصلحون وكأن الأمر جادّ فعلا، وفي الأخير هاهي النتيجة أمامنا”، ليردّ عليه معلّق آخر ساخرا: “في فصل الشتاء يأتي البحر عندنا ولا نحتاج إلى الذهاب إليه”.
files
صفحة “التكاحكيح” الساخرة نشرت صورا متعدّدة لفيضانات اليوم وكتبت معلقة: “ماشي بعيد تسمع شقق فاخرة للبيع وسط المدينة تطل على البحر!”. كما استحضر معلّق آخر شخصية كرتونية من برنامج “المناهل” في تعليقه على ما حدث، كاتبا: “من حوّل طنجة الكبرى إلى طنجة البُحيرة؟ أين أنت يا أبا الحروف؟”.

ولم يفُت عشّاق الصور المركّبة أن يدلوا بدلوهم في ما حدث، إذ نشر ناشطٌ صورة لشخص يقود مركبا وسط المياه بمدينة طنجة معلّقا: “طنجة توأمة فينيسيا”. أما سعيد فنشر صورة أخرى تضمّ أشخاصا يمارسون هواية قيادة الدراجات النارية البحرية “تجيتسكي”، وآخرين يمارسون الصيد، كاتبا: “رسميا طنجة تحتضن بطولة العالم للفيضانات.. المشاركون يعبرون عن فرحهم بجودة التجهيزات وخاصة قنطرة بني مكادة ومسبح محطة القطار سابقا”.
files
من جانبه تساءل نور الدّين بكل جدّية: “كيف لنفقٍ حديث جدا لم يصمد أمام قطرات قليلة أن يجعلنا نثق في مشاريع أسندت لشركات لا تتوفر على عمال لديهم تكوين في المستوى، بل تعمد عند أخذها للمناقصات (التي تُعطى لها بالذات) إلى تمرير تلك المشاريع لشركات صغرى، وهي التي تتكفل بكل تلك الرداءة، بينما تقبض هي الربح بدون بذل أي مجهود وبدون مسؤولية!؟”.

بالجدّية نفسها تناول أحد الجمعويين بالمدينة ما حدث متسائلا: “هذا ديدننا كل عام، ومع هطول أول الزّخات المطرية، أن تغرق طنجة، سواء الأحياء العشوائية أو الأحياء المهيكلة. الغريب أنه حتى البنية التحتية الجديدة لمشاريع طنجة الكبرى لم تصمد أمام الأمطار التي عرفتها المدينة هذا الصباح..كل هذه المشاريع تضررت بدون استثناء وكأن المسؤولين، وعلى رأسهم الوالي اليعقوبي، مصرون على تكرار الأخطاء نفسها التي ارتكبها سابقوهم، والتي أدت إلى هذه الوضعية الكارثية من ارتجالية وسوء تدبير وتفويت صفقات إلى مهندسين وشركات غير مؤهلة”.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *