• facebook
  • twitter
  • google plus

عاجل ….إغلاق جميع المستشفيات العمومية لهذا السبب

بواسطة هسوس

كشفت النقابة الوطنية للصحة عن خوضها لإضراب وطني يوم الأربعاء المقبل لمدة 24 ساعة بجميع المؤسسات الصحية بالمغرب باستثناء أقسام المستعجلات والأقسام الحيوية، بالإضافة إلى تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة الصحة بالرباط، وذلك تحت شعار ” من أجل رفع الظلم الذي يطال الشغيلة الصحية وتحقيق كل مطالبهم المشروعة”.

وحسب بلاغ من الكونفدرالية الديمقراطية للشغل فإن النقابة الوطنية للصحة، أهابت بالمواطنين إلى تفهم موقفهم وتدعوهم إلى الاحتجاج معهم لأن الهدف المشترك هو ضمان الحق في الصحة للجميع وخدمات صحية جيدة وعادلة ومتكافئة في ظروف عمل لائقة وشروط مادية محفّزة لكل العاملين بقطاع الصحة، داعية في الوقت ذاته مناضليها العاملين في قطاع الصحة إلى التعبئة القصوى لإنجاح هذه المحطة النضالية والاستمرار في اليقظة في إطار من الوحدة والتضامن والتكامل بين كل الفئات ومكونات الجسم الصحي.

وأكد المكتب الوطني للنقابة الوطنية للصحة في هذا البلاغ خلال تقديمه لتوضيحات بخصوص هذا الإضراب أن الحكومة السابقة أجحفت بشكل كبير في حق الشغيلة الصحية بكل فئاتها ولم تهتم بهمومها ولم تنصت لحاجياتها وحرّضت المواطنين ضدها ولم تستجب لمطالبها العادلة والمشروعة والعالقة مند مدة بل تخلت عن التزامات الحكومة، مشيرا إلى أن المدخل الحقيقي والناجع لحل إشكالية الصحة يكمن بالضرورة من خلال فتح نقاش وطني حقيقي يشارك فيه كل الفاعلين المباشرين وغير المباشرين في مجال الصحة وطنيا وجهويا.

وأشار المكتب أن تحقيق مصالحة المواطنين مع منظومتهم الصحية يتأسس على مصالحة حقيقية للمهنيين مع منظومتهم الصحية، وهذا لن يتأتى إلا بتجاوز الرؤية التقنية والأدواتية والكمية للعنصر البشري الصحي لتفادي الفشل المتكرر في تدبير الموارد البشرية والانتقال بها إلى مستوى الأولويات القصوى باعتبارها من جهة القاعدة الإستراتيجية لتنمية الخدمات الصحية وتطوير الإنتاجية المردودية والجودة، داعيا في الوقت ذاته الحكومة إلى تلبية مطالب الشغيلة وتضمين قانون المالية الانعكاسات المالية لكل المطالب المنصوص عليها في اتفاق 5 يوليوز 2017 لكل فئات الشغيلة الصحية وعلى رأسها المعادلة الإدارية والعلمية للممرضين الحاملين للإجازة وكل مطالب الأطباء والممرضين والمتصرفين والتقنيين والمساعدين الإداريين والتقنيين والمهندسين والمساعدين الطبيين ومختلف الفئات الصحية.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *