• facebook
  • twitter
  • google plus

عاملة زراعية تنحدر من سوس تروي بكل حرقة قصة اغتصابها على يد مشغلها داخل ضيعته الفلاحية

بواسطة هسوس

كشفت عاملة زراعية تدعى مليكة تبلغ من العمر 26 سنة، قصة مؤلمة عن تعرضها للاغتصاب داخل ضيعة فلاحية نواحي تارودانت على يد المشرف على العاملين في الضيعة.
وحسب تحقيق من “الضيعات” يروي قصص العذاب والفاقة، نشره موقع دويتشه فيله، أوضحت مليكة، أن المشرف في الضيعة اتصل بها لتتقاضى أجرتها، لكن خلال لقائها به تقول اختطفني واحتجزني في منزله واغتصبني، لمدة يومين.
خوف مليكة من عائلتها دفعها إلى التكتم في البداية عن واقعة اغتصابها واختطافها من لدن المشرف، كما تشير “كنت خائفة من رد فعل عائلتي، وبعدما اكتشفت أنني حامل وفي الشهر الثاني، تضاعفت معاناتي”.
كانت مليكة تعمل خلال طفولتها خادمة في البيوت، وعند انتقالها مع والدتها للعيش في نواحي تارودانت بدأت العمل بشكل موسمي في ضيعات فلاحية في شتوكة أيت باها، وأيضا نواحي مدينة تارودانت في جهة سوس ماسة.
لم تجد مليكة من يساعدها خلال ولادتها لطفلها، تحكي بنبرة حزينة “ولدته في البيت بمفردي، لقد غامرت بحياتي وحياة طفلي، لم أجد من يساعدني”.
لم يستمر صمت مليكة طويلا، فتوجهت في ( 14 فبراير من عام 2018)، لتقديم شكوى ضد المشرف عن الضيعة الذي اغتصبها واختطفها، وتقول في هذا الصدد “رفعت دعوى ضده، ولم أتلق أي اتصال بعد من السلطات لمعرفة هل تم القبض عليه.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *