• facebook
  • twitter
  • google plus

كاميرات المراقبة تقنص شرطيا متلبسا بسرقة حقيبة والوكيل العام يأمر بوضعه تحت الحراسة النظرية

بواسطة هسوس

أمر الوكيل العام لدى استئنافية البيضاء، أول أمس الأربعاء، بوضع شرطي برتبة حارس أمن، رهن الحراسة النظرية، وتكليف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، بإجراء بحث معه حول سرقة حقائب المسافرين بمطار محمد الخامس الدولي.
وذكرت يومية «الصباح» في عددها ليومه الجمعة، أن الشرطي وهو برتبة حارس أمن، فضحته كاميرات المطار، إذ كشفت الأشرطة المسجلة مسار الحقيبة منذ اختفائها إلى حين ظهور الشرطي وهو يفرغ محتوياتها.
وتابعت اليومية، أن بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أفاد أن أحد المسافرين، من جنسية مغربية، أشعر مصالح الأمن بمطار محمد الخامس الدولي بفقدان حقيبة سفره وبداخلها ملابس شخصية، قبل أن تكشف عملية استغلال تسجيلات كاميرا المراقبة عن الاشتباه في تورط حارس الأمن المذكور، حيث ظهر في مقاطع مصورة وهو يحمل الحقيبة موضوع البلاغ، قبل أن يظهر مرة أخرى، وهو يغادر المكان مصحوبا بكيس بلاستيكي.
وأضاف البلاغ ذاته، أن فرقة الشرطة القضائية بمطار محمد الخامس الدولي، أوقفت حارس الأمن المشكوك في أمره، ظهر أمس الأربعاء، قبل أن يتم تكليف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بإجراء بحث دقيق مع الشرطي المشتبه فيه، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد جميع ظروف وملابسات هذه القضية، بينما تنتظر المديرية العامة للأمن الوطني نتائج البحث لتقرير الجزاءات التأديبية اللازمة.
وفي تفاصيل الواقعة التي هزت أمن المطار الدولي، لصفة المشتبه فيه، أوردت مصادر اليومية، أن مواطنا كان يحمل الحقيبة وأخبر الشرطي سالف الذكر بأنها ضائعة، ليتسلمها منه ويحملها إلى مصلحة الشرطة القضائية حيث يزاول مهامه ضمن الفرقة نفسها التي أوقفته.
وتابعت اليومية، أن الشرطي لم يقم بواجبه وإخبار رئيسه، لإنجاز محضر بواقعة الضياع أو اتخاذ أي إجراء آخر قانوني يتناسب والواقعة، بل على العكس من ذلك اخفى الحقيبة في مكان داخل المصلحة، دون أن يشعر أحد بذلك. كما أن الشرطي عمد بعد ذلك في إفراغ محتوياتها ونقلها خارج المطار عبر أكياس بلاستيكية.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *