• facebook
  • twitter
  • google plus

لاعبو المنتخب: قدّمنا مباراة كبيرة برُوح قتالِية.. ونُقطة خارج الميدان إيجابية

لاعبو المنتخب: قدّمنا مباراة كبيرة برُوح قتالِية.. ونُقطة خارج الميدان إيجابية
هسوس

عبر لاعبو المنتخب الوطني، عن سعادتهم إثر تحقيقهم لنتيجة التعادل في المباراة التي جمعتهم اليوم بالمنتخب الغابوني، على اعتبار أن نقطة واحدة خارج الميدان تعتبر إيجابية، كما أنهم مقتنعين بالأداء الذي ظهروا به طيلة المواجهة على الرغم من فشلهم في العودة بثلاث نقاط من قلب الغابون.

وكشف فؤاد شفيق، لاعب المنتخب المغربي في تصريحات صحفية، أن “نتيجة التعادل خارج الميدان تعد نتيجة إيجابية، ومهمة في مشوار المنتخب المغربي في تصفيات كأس العالم، كما أن انهاء المباراة دون دخول مرماهم لأي هدف يعتبر أمرا مهما”، مشيرا إلى أن “اللاعبين قد ظهروا بمستوى جيد طيلة أطوار المواجهة، وأبانوا على روح قتالية عالية”.

وتابع: “قمنا بمباراة كبيرة، بروح تضامنية عالية بين اللاعبين، ومعنويات مرتفعة، لقد افتتحنا مشوارنا في تصفيات كأس العالم بشكل جيد، سوف نستمر على نفس المنوال، والأهم الآن هو العودة من الغابون، بنقطة التعادل، وتفادي دخول مرمانا لهدف من الخصم”.

واعتبر منير المحمدي، حارس المنتخب المغربي أن نقطة من قلب الغابون تعد أفضل من لا شيء، خصوصا مع الأرضية السيئة التي أجريت على أرضيتها المواجهة، معترفا في الوقت ذاته بصعوبة المواجهة، أمام منتخب قوي، غير أنه في جميع الأحوال أكد أن النتيجة المحققة خارج الميدان تبقى إيجابية.

وبخصوص التدخل الكبير الذي قام به المحمدي خلال المواجهة، منقذا مرماه من محاولة حقيقية كاد أن يترجمها اللاعب أوباميانغ إلى هدف للمنتخب الغابوني، أكد على أنه قام فقط بواجبه كحارس مرمى والذي يتوجب عليه الحفاظ على نظافة شباكه والدفاع عنه، مردفا: ” قمت بواجبي فقط، والحمد لله على النتيجة المحققة، والعودة بنقطة إلى المغرب”.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *