• facebook
  • twitter
  • google plus

لان العيون يشجب استفزازات “ بوليساريو“ وينبه المنتظم الدولي الى مخاطرها على السلم في المنطقة

أكد اعلان العيون الذي توج لقاء التنظيمات السياسية المجتمعة في كبرى حواضر الصحراء المغربية صباح اليوم الاثنين، انه تجسيدا للإجماع الوطني الراسخ والمتجدد لكل فئات الشعب المغربي ومختلف الهيئات السياسية والمؤسسات التمثيلية والقوى الحية في المجتمع من أجل الدفاع عن وحدة وطننا ووحدة ترابه، والتصدي لكل المناورات التي تستهدف المس بسيادة بلادنا أيا كان شكلها ومصدرها
على أي شبر من وطننا الموحد من طنجة إلى لكويرة.

واعتبارا لما تعرفه الساحة الوطنية من انشغال سيادي وسياسي وشعبي كبير بتطورات ملف قضية الصحراء المغربية، وخاصة ما تقوم به جبهة الانفصاليين من تحركات، تتعين مواجهتها بالحزم والصرامة واليقظة اللازمة، على مستوى مناطق من أطراف بلادنا الواقعة شرق وجنوب الجدار الأمني فيما يسمى بـ“المنطقة العزلة“، فان قادة الأحزاب والبرلمانيين والمنتخبين والشيوخ والأعيان والعديد من الأطر
الصحراوية المناضلة، المشاركين في هذا اللقاءيعلنون للرأي العام الوطني والإقليمي والقاري والدولي ، رفضهم وشجبهم لما يدبره ويقوم به خصوم وحدتنا الترابية على أي مستوى كان وخاصة ما أقدم عليه البوليساريو مؤخرا من أعمال عدائية بغية خلق واقع جديد، وذلك بالشروع في محاولة نقل بعض عناصره المدنية والعسكرية من لحمادة بالجزائر، وبتشجيع من هذه الأخيرة، إلى المناطق العازلة الشيء الذي يشكل خرقا سافرا لاتفاق وقف إطلاق النار وتجاهلا لإرادة المنتظم الأممي وقرارات مجلس الأمن.

واشاد المشاركون في اللقاء بالخطوات الرائدة والسياسات الحكيمة التي يقودها جلالة الملك للدفاع عن حقوقنا الثابتة


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *