• facebook
  • twitter
  • google plus

مارادونا: لن أتردّد في مُناقشة عرض للتّدريب بالمغرب

مارادونا: لن أتردّد في مُناقشة عرض للتّدريب بالمغرب

عبر ملك الكرة في العالم الأرجنتيني دييغو أرماندو مارادونا، عن حبه وامتنانه للشعب المغرب، الذي غمره بالحب والمودة خلال زيارته الأخيرة ومشاركته السنة الماضية، في مباراة استعراضية على ملعب العيون، احتفالا بذكرى المسيرة الخضراء، محتفظا بمجموعة من الذكريات التي حفرت في ذاكرته، ومعبرا في الوقت ذاته عن سعادته وفخره بالعودة مجددا إلى بلد مضياف وشعب شغوف بكرة القدم، يكن كل الاحترام والحب لمارادونا.

واستعاد الأسطورة الأرجنتينية ذكريات المباراة الاستعراضية في العيون، وأوضح أنه أحس آنذاك بشعور جميل بعد تفاعل الجماهير الحاضرة معه، وشعر كأنه في بلاده وأمام جمهور بوكاجنيور، الذي يشجع بنفس حرارة المغاربة، مؤكدا على أن مثل هذه الأجواء هي من تحظى بمتابعة عبر العالم بعيدا عن العنف.

وأكد النجم الأرجنتيني أنه متشوق للعودة إلى التدريب من جديد بعد تجربة مع منتخب بلاده والوصل الإماراتي، إذ يراهن في الوقت ذاته على الإشراف على أحد الأندية التي تمكنه من إتمام مشروعه، كما أنه من المهم أن يكون هذا المشروع في بلد يعشق كرة القدم كالمغرب، مؤكدا على أنه إذا تم عرض مشروع واضح لن يتردد في مناقشته على اعتبار أن المغرب يعد واحدا من البلدان التي يمكن أن يختار العيش فيها.

وتابع في لقاء مع صحيفة “المساء” “أنا أتابع كرة القدم عبر العالم، وبالطبع فإن المغرب واحد من البلدان الذي أتابعها، فأول ما لاحظته هو وجود العديد من المواهب المنتشرة في كل مكان، بالإضافة إلى شغف جماهيري وتشجيع منقطع النظير، كما يحدث في ملاعب الأرجنتين.. صحيح أن المنتخب المغربي لم يتأهل منذ مدة إلى كأس العالم، لكنني أراه قادرا على أن يفعلها هذه المرة.. وفي “مونديال” 1986 تابعت ككثيرين ما حققه المنتخب المغربي، وهو يحرج منتخبات كبيرة كإنجلترا، ثم ألمانيا التي تغلبت عليه بصعوبة، لقد كان حدثا مهما وقتها، بعدما تمكن هذا المنتخب المغربي والإفريقي والعربي من بلوغ الدور الثاني، وقدم كرة جميلة، وكشف عن مجموعة من المواهب، لقد كنت سعيدا بما حققه المنتخب المغربي آنذاك..”.

وعادت الذاكرة بمارادونا إلى التسعينيات حين واجه رفقة منتخب بلاده، المنتخب المغربي وديا في المباراة الوحيدة التي جمعت بين المنتخبين، وذلك قبل مونديال أمريكا 1994، واعترف بقوة الخصم المغربي، واستمتاعه بالأجواء، خصوصا وأن تلك المباراة كانت الأولى بالنسبة إليه بعد العودة للعب رفقة المنتخب الأرجنتيني، في وقت كان قد قرر فيه الابتعاد عن كرة القدم لبعض الوقت.

وكشف ملك الكرة، عن نيته تنظيم مباراة في المغرب من أجل السلام، بعد الحروب التي يعرفها العالم، مردفا: “أريد أن ألتقي الناس والتعرف عليهم عن قرب، وزيارة المستشفيات والمدارس، وتنظيم مباريات خيرية للتبرع بمداخيلها لصالح الأطفال المحتاجين وإنشاء مستشفيات.. أحب بلدا يحب كرة القدم ويحب السلام كالمغرب، وأرغب في العودة في أقرب وقت تكريما للصداقة التي أكنها لهذا الشعب”.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *