• facebook
  • twitter
  • google plus

مثييير… ابن أخت المستشار الجماعي يعترف بإقتراف خاله لجريمة قتل البرلماني مرداس

بواسطة هسوس

اعترف الشاب ( حمزة.م ) ابن أخت المستشار الجماعي هشام مشتراي ، المتابع بدوره في الملف ذاته والمسمى حمزة مقبول”، أمام المحكمة باقتراف خاله جريمة قتل البرلماني عن حزب الاتحاد الدستوري عبد اللطيف مرداس،رميا بالرصاص أمام منزله بحي كاليفورنيا بعين الشق ،مؤكدا أن خاله هو من أطلق الرصاص على الضحية أرداه قتيلا أمام منزله .
ونفى المتهم حمزة علمه بعزم خاله المتهم الرئيسي ، تنفيذ جريمته، مؤكدا أن لا علم له بها.
وكان القاضي رئيس الجلسة قد أعاد تكرار الأسئلة على المتهم أكثر من مرة ليؤكد المتهم تورط خاله في تنفيذ جريمة القتل.

وبعد مواجهة بين المتهم الرئيسي هشام المشتاري، وابن أخته حمزة الذي اعترف باقتراف خاله المستشار الجماعي لجريمة قتل البرلماني عبد اللطيف مرداس ، تشبث المتهم الرئيسي بنفي جميع التهم المنسوبة إليه أمام رئيس الهيئة.
وصرح المستشار الجماعي أنه لم يقتل أحدا، وعندما سأله القاضي عن الجاني قال: لا اعلم من القاتل.
وقد عمل المتهم الرئيسي على تبرئة نفسه، موردا تفاصيل كل ما فعله خلال يوم الجريمة الذي صادف تاريخ السابع من شهر مارس 2017، الذي صادف اقتراف الجريمة.
وبسرد كرونولوجيا تحركاته يوم الجريمة من ساعة خروجه من الاجتماع الذي حضره بمقر الجماعة، حوالي الساعة السادسة مساء.
وقد ركز المتهم على نفي علاقته بالجريمة.
الا ان القاضي سأله عن رقمه الهاتفي، فأجاب أنه يتوفر على ثلاثة أرقام، وسأله عن احد الخطوط الذي يبتدئ ب 0661، اخبره انه رقم الجماعة.
مشيرا إلى أنه لم يشغله منذ اشهر.
إلا أن القاضي واجهه ب98 مكالمة ربطت المتهم وأرملة البرلماني من الرقم المذكور، الا ان المتهم نفى الامر، مؤكدا أن الرقم “غير مشغل”، الا انه لم ينف علاقته بالمتهمة ارملة البرلماني القتيل.
وبالمواجهة بين المتهم الرئيسي وابن أخته ، وتأكيد كل واحد منهما على أقواله أرجأت المحكمة الملف إلى تاريخ 18 دجنبر الجاري.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *