• facebook
  • twitter
  • google plus

هل ستنتهي إنتظارات شعب بعد إنتهاء مهلة القصر لقضاة جطو ؟

بواسطة هسوس

إنتهت المهلة التي قبلها القصر الملكي بعد أن طالب بها ” إدريس جطو ” بخصوص صياغته الأخيرة للتدقيق وتقديم تقرير يتعلق بحسابات تسعمائة مليار المخصصة لمشاريع ” الحسيمة منارة المتوسط, وبالتالي أصبح في شبه المؤكد أن يستقبل الملك السيد إدريس جطو الرئيس الأول للمجلس الأعلى للحسابات غضون الأسبوع المقبل .

وتتوجه الأنظار وتشرئب الأعناق وتتطلع لمعرفة فحوى التقرير المرتقب وضعه بين يدي الملك , ليتخذ هذا الأخير قرارات طالما أشار إلى أنها ستكون صارمة في حق كل من تبث في حقه إختلالات معينة , كل حسب المسؤولية الملقاة على عاتقه .

وزراء وكتاب عامون ومدراء ومهندسون ومنتخبون , يدهم على قلوبهم لما سيؤول إليه مصيرهم في حالة ما إذا تبث تورطهم في إختلالات ما, وتبقى تخوفاتهم في محلها بالنظر إلى الوعيد المتكرر في خطابات ملك البلاد .

وبموازاة مع هاته الإرهاصات وتخوفات المسؤولين من مصير مجهول , فعدد كبير من افراد الشعب , ينتظرون بفارغ الصبر , الإعلان والكشف عن حقائق تأخر مشاريع الحسيمة , الأمر الذي أدى إلى ولادة الحراك إعتقل على إثره عدد من المحتجين الذين زاغوا عن الضوابط المعمول بها في إطار الإحتجاجات إلى ما هو مس بالتوابث الدينية ورموز المملكة, ويسري الحديث عن تأخرات مماثلة واختلالات كبيرة في مختلف ربوع المملكة تستدعي التحقيق والمحاسبة والمتابعة القضائية .


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *