• facebook
  • twitter
  • google plus

وأخيرا الدرك الملكي يفك لغز “معركة الرصاص” التي وقعت بنواحي تيزنيت

بواسطة هسوس

تمكنت عناصر الدرك الملكي من فك لغز معركة الرصاص الذي لعلع بضواحي تيزنيت، بحر الأسبوع الماضي، وقصة نزهة صيد ليلية مزعومة انتهت بقتل زعيم شبكة التهريب، وانقلاب مقاتلة للتهريب بسيدي بيبي إقليم اشتوكة ايت باها.

وقد نتجت جريمة القتل عن صراع نشب بين مهرب للممنوعات وشريكيه بمنطقة ” بوصنصار ” الغابوية حيث تبادل المهربون السلع في أمان، قبل أن يحدث تبادل للرصاص.

وأضافت اليومية، أن المتهم اعترف بقتله زعيم شبكة التهريب، وأحيل يوم السبت الماضي على غرفة الجنايات باسئنافية أكادير.

وأبان القاتل عن هدوء كبير وتقدم في نفس الليلة بتصريح لدى المركز القضائي لتيزنيت يفيد من خلاله بأنهما كانا في نزهة صيد ليلية ، وأن زميله ضغط على الزناد بشكل خاطئ فأصاب نفسه ولم يشر نهائيا إلى وجود شريكه الثاني في هذه العلمية.

وكشفت المعاينة الأولية للمحققين أن أسبابا أخرى قد تكون وراء طلقتين للرصاص أزهقت روح المهرب، أصابت الأولى قلب الضحية والثانية استقرت في رأسه، ليحاصر المحققون المتهم بالأسئلة فغير تصريحاته بقوله بأن الرصاص أصابه خطأ عندما كان يقود سيارة ويضع البندقية بجانبه، وأن السيارة أكمل بها المسار صديقه الذي كان برفقتهما وأنه يجهل الوجهه التي اتخذها بعد الحادث.

وتمكن الشريك من الفرار تاركا الجمل بما حمل ومازال البحث عنه ساريا لاعتقاله، ومعرفة تفاصيل ليلة قتل زعيم شبكة التهريب من قبل معاونيه.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *