الخميسات.. صندوق زمور للتنمية أولى خطوات مغاربة المهجر

جواد أبراهو / الخميسات

على الرغم من التداعيات القاسية، التي تواجهها مجموعة محبي الخير للخميسات، من بعض الصفحات الفايسبوكية المجهولة، أظهر مجموعة من المغاربة المقيمين في المهجر، خلال الأيام العصيبة والحرجة التي تعيشها المدينة من جميع المستويات، طرح معظمه فكرة إنشاء صندوق زمور للتنمية، ذلك من أجل إسدال ستار على الأوضاع الكارثية التي تعرفها منطقة زمور بصفة عامة، بحيث قرر مجموعة من الأشخاص المقيمين بالخارج اللذين هم بالأصل ينتمون للخميسات والغيورين على مدينتهم لإنشاء هذا صندوق، ذلك كخطوة أولى تعكس بُعد نظر وتخطيطاً استباقياً، ذلك كخطوة عن مجموعة من الخطوات الاقتصادية والإجتماعية، تحسباً للتداعيات المالية كإحتمال وارد.

وقد كان مجموعة من المغاربة المقيمين بالخصوص في الديار الأوروبية، على أنهم سوف يكنون أول المتبرعين في هذا الصندوق التضامني الزموري، إذ سوف تتم تعبئته بتبرعات من طرف مجموعة من المواطنين المغاربة سواء كانوا من الخميسات أو خارجها، ذلك من أجل القطاعين العام والخاص والذي يعرف حالات خاصة بالمجتمع الزموري، بحيث تم توجيه إيرادات الصندوق إلى دعم المواطنين كذلك إن كانت بعض الشركات التي تريد التبرع حتي وإن كانت خارج المدينة و كذلك يمكنهم متابعة الأموال اللذين تبرعوا بهم من خلال التطبيق.

ووفق مصادرنا من مقر مجموعة محبي الخير للخميسات بنفس المدينة، فقد ترك المتبرعين لصندوق زمور للتنمية إختيار للساكنة مدينة الخميسات، ذلك إختيار المشرفين عنه من المدينة وذلك عن قناعتهم، من أجل معرفة أموالهم أين تصرف ذلك لشفافية الصندوق، كما ذكر السيد منير الݣرتيلي الذي يوجد على رأس هذه المبادرة، ذلك في تصريح حصري وخاص لموقع “هسوس”، إن هذه المبادرة تحولت من فكرة إلى أرض الواقع وأضاف قائلاً إنه من الممكن إنشاء معامل و شركات من توفير فرص عمل لكل ساكنة مدينة الخميسات والإقليم.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *