مبادرات تنموية بقرى جماعة سيدي يحيى زعير، كلام يدونه السيد عبد الكريم الكفاشي ليقرأه المسؤول الذي غيبته روح المسؤولية

المصطفى البتولي/الرباط

ببالغ السرور، استقبلت ساكنة قبائل زعير بجماعة سيدي يحيى زعيرتامسنا النور، مبادرات تنموية متنوعة أطلقها السيد عبد الكريم الكفاشي تطوعا، بهدف تقليص الفوارق المجالية بالعامل القروي، حيث استفادت ساكنة دوار المخاليف من إعادة تهيئة وفتح أزيد من 3 كلم من المسالك الطرقية، من أجل مواكبة النمو الاقتصادي والاجتماعي بالمنطقة، وكذا تأمين الربط بين مختلف القبائل والدواوير وتحسين السلامة الطرقية.

ولأزيد من سنتين وبدون انقطاع عمل السيد الكفاشي، على تزويد دواوير المعاكلة عين الحطب، العونات، الريبعة، أحواز ضاية اعراب، دوار أولاد سليمان، أولاد ملوك، العبادلة ،دوار مرشيش، ودوار قاسم،…بالماء الصالح للشرب بتوفير شاحنات صهريجية، لتلبية حاجيات الساكنة التي تشكو من نقص حاد في هذه المادة الحيوية، بسبب العجز الحاصل في المصادر المزودة للسكان بالماء الصالح للشرب من أبار وعيون من جهة، والتهميش والإقصاء الذي طالهم من قبل المجلس الجماعي لجماعة سيدي يحيى زعير من جهة ثانية.

ولسنوات عدة ،طالب شباب دوار رمامحة جماعة سيدي يحيى زعير من المجلس الجماعي، إنشاء ملعب لممارسة الرياضة الأكثر شعبية في العالم الساحرة المستديرة، حتى سئموا من الكلام الناعم والرنان خصوصا أثناء الحملات الانتخابية.

تعاقبت السياسات وتوالت السنين، وشباب المنطقة ينتظرون مستقبلا قد يأتي أو لا يأتي، لكن جرت الرياح هذه المرة بما تشتهيه سفن طموحاتهم، فرست بموانئ الكفاشي الذي سخر ألياته لإنشاء ملعب بمنطقة رمامحة وفق رؤية تنموية بعيدة المدى لتشجيع الشباب على ممارسة الرياضة، مبادرة تهدف الى نهج سياسة القرب واحترام العدالة المجالية التي غيبت من قبل المجلس الجماعي لجماعة سيدي يحيى زعير.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *