بلال العثماني “حزب الحركة الشعبية له برنامج انتخابي متميز يشمل مجالات مهمة للمجتمع المغربي”

بواسطة هسوس

من خلال تتبعي وتأملي في البرنامج الانتخابي 2021 لحزب الحركة الشعبة أعتقد أنه نموذج للإصلاح وجدير بالاهتمام لأنه يشمل مجالات عدة على المستوى الوطني من شأنها أن تعطي حلولا اجتماعية واقتصادية وثقافية وغيرها للمجتمع المغربي.
ومن هذه المجالات على مستوى *المناصفة المجالية* الاهتمام بالأسر المعوزة٬ وتخفيض فواتير الكهرباء للأسر في البادية والجبال٬ وتفعيل صندوق التضامن بين الجهات.
والاهتمام بالجانب الاجتماعي والصحي لضمان العيش الكريم للمواطنين.
وعلى مستوى *التهيئة والتعمير* تمكين الأسر المعوزة من التصاميم ورخص البناء بالمجان في الوسط القروي والمناطق الجبلية وضواحي المدن ومعالجة المباني المهددة بالانهيار بمقاربة اجتماعية.
وعلى مستوى *منظومة التربية والتكوين* رفع وثيرة توظيف الأساتذة بمعدل يناهز 22000 منصب مالي والتوظيف بالسلم 11 (بكالوريا+5) بالنسبة لأساتذة المؤسسات التعليمية٬ والعمل على ترسيخ مبدأ الاعتراف والتحفيز لفائدة أساتذة سلكي الابتدائي والإعدادي عبر تمكينهم من ولوج إطار خارج السلم على غرار أساتذة الثانوي التأهيلي.
وتعزيز الخدمات الاجتماعية لفائدة الطلبة ومتدربي التكوين المهني بالرفع من وثيرة إحداث الأحياء الجامعية٬ وإحداث داخلية بكل معهد للتكوني المهني٬ وتعميم الاستفادة من التغطية الصحية الإجبارية٬ بالإضافة إلى مجالات عدة تساهم في تنمية المجتمع.
وأذكر على سبيل المثال بمدينة سلا السيد *إدريس السنتيسي* من خلال حواره مع جريدة بلبريس أعطى إشارات واضحة بإصلاحات عملية لصالح ساكنة مدينة سلا٬ على مستوى الانتخابات التشريعية والجهوية والجماعية أشار إدريس السنتيسي إلى *مجال الشغل* ومحاربة البطالة٬ بتخصيص فضاءات للشغل والمقاولة الذاتية٬ ونزع الملكيات للأماكن المهجورة لإرجاع فرض العمل٬ وبناء محلات من أجل خلق فرص للشغل وأنشطة اقتصادية٬ وإنشاء الأسواق النموذجية لإعطاء فرص لعدد كثير من الباعة المتجولين والتجار.
وأشار السنتيسي إلى رؤية مهمة وهي *إحداث أنشطة اقتصادية* لضمان المناصفة والتوازن بين الرجال والنساء في سوق الشغل٬ والتشجيع على الاستثمار وخلق فرص الشغل وهذا يجسد روح المواطنة والتعاون والتآزر.
وأكد إدريس السنتيسي أنه لا بد من إيجاد حلول *للجانب الصحي* من الناحية الاقتصادية للمواطنين ورفع وثيرة الأطر الطبية٬ وأن الجانب الصحي له ارتباط بالبيئة٬ وذكر السنتيسي إصلاحات مهمة في هذا الشأن قام بها ساهمت بشكل كبير في تخليص المواطنين على المستوى البيئي والصحي.
وعلى مستوى *التعليم العمومي* أكد السنتيسي على العمل على إنشاء مكتبات بالمدارس العمومية وتشجيع دور الشباب ودور الثقافة والمكتبة الرقمية٬ والتشجيع على إعفاء المقاهي من الرسوم وجعلها فضاءات للثقافة أيضا.
ووجه السنتيسي في الأخير دعوة للمواطنين للتصويت على الحركة الشعبية يدا في يد من أجل *البناء والتنمية*

بقلم الأستاذ بلال العثماني باحث أكاديمي وكاتب وكوتش دولي في التنمية البشرية ورئيس جمعية النور للتنمية البشرية.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *