المغرب يلقن نظام الكابرانات دروس حسن الجوار..يفي بالتزاماته القضائية ويسلم 11 مطلوبا جزائريا

هسوس

في الوقت الذي يتعنت فيه النظام الجزائري ويبحث عن السبل للإساءة للمصالح المغربية، لا تزال السلطات القضائية والأمنية المغربية تفي بالتزامها مع الجارة الجزائر في مجال التعاون القضائي في درس بليغ كباقي الدروس البليغة التي يعلمها المغرب لنظام الكابرانات.

مناسبة الكلام، ما قامت به السلطات المغربية اليوم، حينما سلمت نظيرتها الجزائرية 12 مطلوبا للقضاء الجزائري، حسب ما أفاد مسؤول مغربي لوكالة “فرانس بريس”، يومه الثلاثاء.

وقال المصدر إن تسليم المطلوبين جرى الاثنين، عبر معبر زوج بغال الحدودي بين البلدين.

وأوضح أن الرباط “بذلت مجهودات لتسريع عملية التسليم والتنسيق مع السلطات الجزائرية، التزاما باحترام اتفاقيات التعاون القضائي”.

وأضاف أن المعنيين، وهم 11 جزائريا وموريتاني واحد، كانوا موضوع مذكرات اعتقال دولية صادرة عن القضاء الجزائري للاشتباه في تورطهم في قضايا تهريب دولي للمخدرات.

وما وقع اليوم ليس سوى ترجمة لنص الخطاب الملكي السامي، حينما قال الملك محمد السادس في خطاب العرش : “إن الشر والمشاكل لن تأتي الجزائر أبدا من المغرب، كما لن یأتیها منه أي خطر أو تهديد”، فهل يتعظ نظام العسكر ويحكم العقل والبصيرة؟


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *