17 مليون درهم لإنجاز منشآت فنية بالمنطقة إقليم اشتوكة ايت باها

قام عامل إقليم اشتوكة ايت باها السيد جمال خلوق صباح اليوم الخميس، مرفوقا بالسادة رؤساء مجالس الجماعات المعنية والسيد المدير الإقليمي للتجهيز والسلطات المحلية، بزيارة تفقدية لمشروعين مهيكلين بالمنطقة الجبلية، ويتعلق الأمر بمنشأتين فنيتين (قنطرتين) يراهن عليهما لتجويد العرض الطرقي بهذه المنطقة وتحقيق جملة من الأهداف الاقتصادية والاجتماعية المتعلقة أساسا بالطريق الإقليمية رقم 1011 الرابطة بين أيت باها مركز المنطقة الجبلية وتتالت عبر عدد من المراكز : أيت وادريم، سيدي عبد الله البوشواري، آيت موسى، أوكنز …

وهكذا قام السيد العامل بزيارة مشروع بناء منشأة فنية بالنقطة الكلمترية 100+42 على مستوى الطريق الإقليمية 1011 والرابطة بين جماعتي ايت وادريم وسيدي عبد الله البوشواري. وسيساهم هذا المشروع النوعي الذي تقدر تكلفته الإجمالية ب 10.4 مليون درهم، ومن تمويل وزارة التجهيز والماء، سيساهم في تحسين الولوج إلى عدد من جماعات المنطقة وضمان استمرارية النتقل وتفادي الانقطاعات التي كانت تسبب فيها التساقطات المطرية بهذه النقطة التي كانت تعتبر من النقط السوداء في هذا المحور .

إلى ذلك تمت زيارة مشروع إعادة بناء المنشاة الفنية المنجزة على نفس الطريق الإقليمية على مستوى النقطة الكلمترية 100 +74 (قنطرة أيت موسى على واد أنكارف)، وسيمكن هذا المشروع الحيوي الذي رصد له غلاف مالي قدره 6.55 مليون درهم من تحسين الربط الطرقي بين جماعات سيدي عبد الله البوشواري اوكلز وتنالك وتجاوز الاختلالات التي تعرفها حركة المرور بهذه النقطة خلال فترة حملة وادي انكارف الذي يعتبر من الروافد الهامة لوادي ماسة ويتميز بصيب مرتفع خلال المواسم الممطرة. وجدير بالإشارة أن هذين المشروعين شكلا في وقت سابق مطلبا ملحا لمستعملي هذا المحور الطرقي الحيوي ولعموم ساكنة الجماعات المستفيدة، ويدخلان ضمن حزمة المشاريع والأوراش التي تم إطلاقها بالمنطقة الجبلية بالإقليم لتعزيز بنياتها التحتية بشكل شمولي وإعطاء قيمة مضافة لعدد من الأوراش التنموية التي عرفتها المنطقة في الفترة الأخيرة، ويعرف الإقليم حاليا بالموازاة مع تلك إحداث منشأت فنية أخرى في إطار تجويد الخدمة الطرقية بمختلف المحاور.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *