الإغلاق يطال مؤسسة تعليمية جديدة بسبب انتشار فيروس كورونا

هسوس

طال الإغلاق من جديد مؤسسة تعليمية بمدينة أكادير بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، حيث يتعلق الأمر بالثانوية الإعدادية أحمد شوقي.

وذكرت من مصادر المحلية بأن عددا من التلاميذ والأطر بالثانوية المذكورة أصيبوا بكوفيد-19، ما عجل باتخاذ السلطات الصحية على مستوى الجهة قرار يقضي بإغلاقها.

وتبعا لذلك، ستباشر الأطر التعليمية بالمؤسسة ذاتها عملية التعليم عن بعد لصالح التلاميذ لتمكينهم من مواصلة التحصيل الدراسي إلى حين تحسن الوضع الوبائي بالمؤسسة المعنية.

يأتي هذا في الوقت الذي سبق وأن تم إغلاق الثانوية الإعدادية ابن الهيثم بحي الداخلة، وذلك على خلفية تسجيل عدد من حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

ويهدف هذا الإجراء، حسب السلطات المختصة، إلى الحفاظ على سلامة وصحة التلاميذ والتلميذات وكافة الأطر التربوية والتعليمية.

وتجدر الإشارة إلى أن وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة تدرس في الوقت الراهن خيار العودة إلى التعليم عن بعد، خاصة في ظل تنامي الإصابات بفيروس كورونا واقتحام متحور “أوميكرون” عددا من المؤسسات التعليمية.

ويشار أيضا إلى أن وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، شكيب بنموسى، كان قد أوضح في تدوينة له على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، أن “المزايا العديدة التي يوفرها التعليم الرقمي ستمكن من تجاوز بعض الإكراهات التي تعاني منها المنظومة التعليمية في الوقت الراهن”.

ودعا الوزير “إلى تبني مقاربة تراعي خصوصيات مختلف الأسلاك والمستويات التعليمية”، مشيرا إلى أن ” الوزارة ستعمل على تنزيل حلول بشكل تدريجي، ستشكل فرصة من أجل الانتقال السلس نحو نظام تعليمي يزاوج بين التعليم الكلاسيكي والتعليم الرقمي مع الأخذ بعين الاعتبار عامل الجودة، بغية الارتقاء بمستويات التعليم والتعلم”.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *