اشتوكة ايت باها : طريق تدارت ” بوسباط ” يرى النور، وعامل الإقليم يحقق حلم الساكنة

هسوس

أشرف عامل إقليم اشتوكة ايت باها السيد جمال خلوق صباح اليوم الجمعة على إعطاء انطلاقة أشغال الشطر الأول من مشروع الربط الطرقي بين مركز أيت عميرة عبر دوار أغرايس ومدارة “بوسباط” بجماعة واد الصفاء ومركز سيدي بيبي على طول 17 كلم، بغلاف مالي قدره 7,7 مليون درهم ممول من طرف صندوق التنمية القروية وجهة سوس ماسة في إطار برنامج التقليص من الفوارق المجالية والاجتماعية على شطرين.

وسيساهم هذا المشروع الطرقي الحيوي ،الذي ظل مطلبا أساسيا للساكنة بالجماعات الثلاث لسيدي بيبي وايت اعميرة وواد الصفاء منذ سنوات، سيساهم في تحقيق جملة من الأهداف الاقتصادية والاجتماعية، من خلال تعزيز وتنويع العرض الطرقي بهذه المناطق التي تعرف كثافة سكانية مرتفعة وضغطا على المحاور الطرقية الحالية، بالإضافة إلى تحسين ولوج الساكنة إلى المرافق الأساسية وتجويد وتسريع حركة التنقل والربط بين مجموعة من الطرق الإستراتيجية، خصوصا الطريق الوطنية رقم 1 على مستوى جماعة سيدي بيبي، والطريق الجهوية 105 على مستوى مركز القليعة، والطريق الإقليمية 1014 على مستوى مركز ايت اعميرة، هذا مع تحسين شروط السلامة الطرقية في منطقة تعرف دينامية اقتصادية مرتبطة بالنشاط الفلاحي وانتشار الضيعات الفلاحية ووحدات التلفيف، واستعمالا مكثفا للعربات ذات النفع الاقتصادي.

وبإطلاق أشغال هذا المشروع الطرقي الهام يتحقق حلم ساكنة عدد من الدواوير وهو حلم طال انتظاره، وشكل هاجسا لعدد من فعاليات الجماعات المذكورة، مع التأكيد على تنويه هذه الفعاليات بالدور الذي قامت به السلطة الإقليمية في إخراج هذا المشروع إلى حيز الوجود، أسوة بعدد من المشاريع المماثلة بعدد من جماعات الإقليم، والتي ساهمت في التخفيف من معاناة الساكنة، والاستجابة لحاجيات ملحة للاستفادة من البنيات التحتية الأساسية، مع التنويه بالوقع الايجابي لمختلف المشاريع التي تم إنجازها ضمن برنامج التقليص من الفوارق المجالية والاجتماعية، ومساهمتها بشكل كبير في تحسين مؤشرات التنمية بمختلف جماعات الإقليم.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *